تخطي إلى المحتوى الرئيسي

شركة "أريد" القطرية للاتصالات تفاوض ليفربول من أجل رعايته بالكامل

أ ف ب

أفادت وكالة فرانس برس نقلا عن "مصادر أكيدة" أن شركة "أريد" القطرية للاتصالات (قطر تيليكوم "كيوتل" سابقا) دخلت في مفاوضات مع نادي ليفربول الإنكليزي العريق لرعايته بالكامل. وتتضمن المفاوضات تسمية جديدة للملعب والإعلان على قميص النادي.

إعلان

علمت وكالة "فرانس برس" من مصادر اكيدة بان شركة "أريد" القطرية للاتصالات (قطر تيليكوم "كيوتل" سابقا) دخلت في مفاوضات مع نادي ليفربول الانكليزي العريق لرعايته بالكامل.

وقال المصدر "كان الهدف البحث عن ناد انكليزي يملك تاريخا عريقا وقد شمل ناديي مانشستر يونايتد وارسنال لكن الاخيرين مرتبطين بعقدي رعاية طويلي الامد والامر ينطبق على مانشستر سيتي ايضا وبالتالي فان ليفربول هو النادي الوحيد المتاح حاليا".

واضاف "نسعى الى رعاية كاملة من خلال تسمية جديدة للملعب والاعلان على قميص النادي وهدفنا دخول السوق الاسيوية حيث يحظى الدوري الانكليزي الممتاز بشعبية جارفة".

واوضح المصدر "لقد تلقينا دفتر الشروط من ليفربول قبل ايام قليلة ونحن منكبون على دراسة جميع الجوانب الادارية والمالية".

وتابع "المصلحة مشتركة للطرفين، فليفربول في حاجة الى الدعم المالي ليتمكن من مقارعة كبار الاندية محليا واوروبيا، ونحن نريد الترويج لاسم شركتنا من خلال كرة القدم".

ويعتبر ليفربول من اعرق الاندية الاوروبية وقد عاش فترته الذهبية في اواخر السبعينات والثمانينات حيث احرز في تلك الفترة دوري ابطال اوروبا اربع مرات قبل ان يرفع الكأس القارية مرة جديدة عام 2005، بالاضافة الى فوزه بالدوري الانكليزي 18 مرة. بيد ان النادي فشل في المنافسة بقوة على لقب الدوري المحلي في العقدين الاخيرين ويعود اخر تتويج له بطلا لانكلترا الى عام 1990.

ويتسع ملعب ليفربول "انفيلد رود" ل45 الف متفرج وهو يحتل المرتبة الرابعة في انكلترا بعد اولد ترافورد (77 الف متفرج)، وملعب الامارات الخاص بنادي ارسنال (60 الف)، وسانت جيمس بارك الخاص بنادي نيوكاسل (52 الفا).

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.