تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يتعرض لجلطة دماغية "عابرة"

أصيب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بجلطة دماغية "عابرة" وتم إدخاله إلى المستشفى. ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، التي أوردت الخبر، عن مدير المركز الوطني للطب الرياضي أن "الفحوصات الأولية قد بوشرت وينبغي أن يخضع ..رئيس الجمهورية للراحة لمواصلة فحوصاته" وأن وضعه الصحي "لا يبعث على القلق".

إعلان

اعلنت وكالة الانباء الجزائرية الحكومية ان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تعرض لجلطة دماغية "عابرة" ويجب ان يخضع للراحة.

ونقلت الوكالة الجزائرية عن مدير المركز الوطني للطب الرياضي البروفسور رشيد بوغربال ان "رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة تعرض اليوم السبت في الساعة 12,30 لنوبة دماغية عابرة لم تترك آثارا".

ويعتبر المركز الوطني للطب الرياضي من احسن المستشفيات المتخصصة في جراحة القلب والدماغ، ويعالج فيه كبار المسؤولين في الدولة، لكنه مفتوح ايضا لعامة الجزائريين.

وأضاف البيان ان "الفحوصات الأولية قد بوشرت وينبغي أن يخضع فخامة رئيس الجمهورية للراحة لمواصلة فحوصاته"، موضحة أن وضعه الصحي "لا يبعث على القلق".

وطمأن رئيس الوزراء عبد المالك سلال الذي لم يقطع زيارته الى بجاية (250 كلم شرق الجزائر) على ان "صحة الرئيس لا تبعث على القلق"، بحسب ما نقلت عنه الاذاعة الجزائرية.

وخضع بوتفليقة نهاية 2005 لعملية جراحية لعلاج "قرحة أدت إلى نزيف في المعدة"، في مستشفى فال دوغراس العسكري في باريس.

وبعد سنة من ذلك اكد انه كان فعلا "مريضا جدا" لكنه تعافى تماما.

وكثيرا ما تتحدث الصحف الجزائرية عن مرض الرئيس واقتصار ظهوره على استقبال الرؤساء والوزراء الذين يزورون الجزائر.

ولم يتنقل بوتفليقة كعادته الى المطار لاستقبال الرئيس الجنوب افريقي جاكوب زوما الذي زار الجزائر في 15 نيسان/ابريل.

وكان آخر ظهور رسمي لبوتفليقة في جنازة الرئيس السابق علي كافي في 17 نيسان/ابريل، وبدا فيها متعبا لكنه رافق الجثمان سيرا على الاقدام وحضر صلاة الجنازة وانتظر حتى ووري الثرى.

أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن