تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القوات الفرنسية تعتقل إسلامي فرنسي متطرف في شمال مالي

اعتقلت القوات الفرنسية الجهادي الفرنسي جيل لوغان في مدينة تمبكتو شمال مالي. ويشتبه في أن لوغان قاتل في صفوف المتمردين الإسلاميين قبل أن يتم اعتقاله. وكان الجهادي الفرنسي قد وجه تحذيرا لفرنسا في شريط فيديو ظهر فيه مكشوف الوجه.

إعلان

تم توقيف الاسلامي المتطرف الفرنسي جيل لوغان الذي ظهر مكشوف الوجه في شريط فيديو وجه فيه تحذيرا لفرنسا، قبل ايام في شمال مالي بايدي القوات الفرنسية، وفق ما علم الثلاثاء من مصدر قريب من الملف.

واضاف المصدر ان الفرنسي الخمسيني الذي اسلم منذ فترة طويلة واصبح يسمى عبد الجليل، تم توقيفه شمال مدينة تمبكتو (900 كلم شمال شرق باماكو) ليل الاحد الى الاثنين وسيلسم للسلطات المالية.

واضاف المصدر انه لدواعي اجرائية سيسلم الى السلطات المالية قبل طرده الى فرنسا. ولم تصدر اي تفاصيل عن ظروف توقيفه.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2012 كان تم اعتقال جيل لوغان لايام من مسؤولي تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي بتمبكتو الذين اشتبهوا بحسب شهود في كونه جاسوسا.

وبحسب مصادر اخرى فان المتطرف الفرنسي تم اعتقاله لمحاولته منع متطرفين من اساءة معاملة نساء.

والفرنسي المقيم في موريتانيا مع اسرته كان تم رصده في ايلول/سبتمبر 2012 في صفوف القاعدة على صورة حصلت عليها المخابرات الفرنسية.

واوضح عنصر في الامن المالي حينها ان عبد الجليل يعيش مع زوجته المغاربية وابنائهما في شمال مالي قبل وصول الاسلاميين الى هناك وانه "تبنى افكارهم".

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.