تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسيرة للجبهة الوطنية ومارين لوبان تريد تخليص فرنسا من "ظلمات أوروبا"

قام الآلاف من أنصار الجبهة الوطنية في فرنسا بمسيرة تقدمتها زعيمة الحزب اليميني المتطرف مارين لوبان التي اعتبرت فرنسا اليوم "حبيسة ظلمات أوروبا" وألقت كلمة في ساحة الأوبرا في باريس قالت خلالها إنها "نور الأمل" للشعب الفرنسي.

إعلان

 شارك الالاف من انصار الجبهة الوطنية صباح الاربعاء في مسيرة في باريس تصدرتها زعيمة الحزب مارين لوبن ، التي اعتبرت ان فرنسا اصبحت اليوم "حبيسة ظلمات اوروبا".

وبعد عام من انتخاب فرنسوا هولاند نددت رئيسة الحزب اليميني المتطرف ب"استمرار حالة الظلام" معتبرة نفسها "نور الامل" للشعب الفرنسي، وذلك في كلمة القتها في ساحة الاوبرا في باريس في ختام المسيرة التقليدية للجبهة الوطنية في عيد العمال.

وقالت، امام سيل من الاعلام الفرنسية بالوانها الثلاثة، الازرق والابيض والاحمر، ان البلاد "تنزلق في سياسة تقشف عبثية لا نهاية لها لان الامر يتعلق بانقاذ نظام باي ثمن ، ولانه يجب ان نقول اليوم نعم لبروكسل، ولبرلين بالتاكيد، وفي كل الاحوال لاقطاب التمويل ولخادمهم الامين بنك فرانكفورت المركزي او المفوضية الاوروبية".

وبالنسبة لمارين لو بن فان الشعب الفرنسي "يدرك ان لا شيء تغير" منذ عام وان البلاد "ما زالت في النفق نفسه".

ومن الهتافات التي رددها الجمهور "هولاند .. ارحل" او "ازرق ابيض احمر، فرنسا للفرنسيين".

ومثل كل عيد عمال وضعت المسيرة اكليلا من الزهور امام تمثال لجان دارك، القديسة الكاثوليكية ورمز الفخر بالنسبة لليمين المتطرف لانها قادت القوات الفرنسية في معركة الانتصار على الجيش الانكليزي في القرن الخامس عشر.

وبعد عام على الانتخابات الرئاسية الاخيرة التي حصلت خلالها على 17,9% اعطت آخر ثلاثة استطلاعات للرأي لوبن 21 و22 و23% لتتساوى مع الرئيس هولاند او تتجاوزه.

وبعد ان اعتبر شعار الخروج من اليورو عائقا خلال حملتها الانتخابية اعلنت زعيمة الجبهة الوطنية من الجديد الحرب على الاتحاد الاوروبي الذي اصبح رمزا للتقشف مطالبة اكثر من مرة باجراء استفتاء شعبي على الخروج منه.

وفي هذا الاطار تسعى مارين لوبن الى الاستفادة من الرفض المتزايد لاوروبا لدى الراي العام الفرنسي وجعل الانتخابات الاوروبية المقررة في ربيع 2014 بمثابة استفتاء كبير ضد بروكسل.

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.