تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة تعيد التفكير في تسليح المعارضة السورية

قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاغل خلال مؤتمر صحافي الخميس إن الولايات المتحدة قد تعيد النظر في رفضها تسليح مقاتلي المعارضة السورية. لكنه أشار إلى أن أي قرار لم يتخذ بعد في هذا الصدد، موضحا أن مسألة تسليح المعارضة مجرد خيار ضمن الخيارات التي تدرسها الولايات المتحدة.

إعلان

اعلن وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل الخميس ان الولايات المتحدة تعيد التفكير في امكان تسليح مقاتلي المعارضة في سوريا، بعد رفضها هذه الفكرة سابقا.

واجاب هيغل خلال مؤتمر صحافي مع نظيره البريطاني فيليب هاموند ردا على سؤال عما اذا كانت واشنطن تعيد النظر في رفضها تسليح المعارضة السورية، "نعم".

أوباما: "سنواصل الضغط على النظام السوري الذي يقتل شعبه ودعم قادة المعارضة الذين يحترمون حقوق السوريين"

الا انه اشار الى ان اي قرار لم يتخذ في هذا الصدد بعد، رافضا القول ما اذا كان يؤيد تسليح المعارضة.

وقال "أنا أؤيد دراسة الخيارات ورؤية ما هو الخيار الافضل بالتنسيق مع شركائنا الدوليين".

وبعد أن اعلن البيت الابيض الاسبوع الماضي ان اجهزة الاستخبارات الاميركية تعتقد ان النظام السوري ربما يكون قد استخدم اسلحة كيميائية على نطاق ضيق ضد المعارضة، تزايدت التوقعات بان يغير الرئيس باراك اوباما معارضته لتسليح المعارضة السورية.

من ناحيته قال هاموند في المؤتمر الصحافي ان بريطانيا لا تستبعد تسليح المعارضين السوريين او غير ذلك من الخيارات العسكرية ولكن على حكومته ان تلتزم بالحظر الذي يفرضه الاتحاد الاوروبي على ارسال اسلحة الى المعارضة السورية.

وقال هاموند "بالتاكيد في حالتنا، فانه بالنسبة للمملكة المتحدة، نحن نخضع للحظر الذي فرضه الاتحاد الاوروبي على تزويد المسلحين بالاسلحة".

واضاف "سندرس الوضع عند انتهاء الحظر خلال اسابيع قليلة. وسنواصل اخضاع هذا الوضع للمراجعة".

وتابع "ولكن سنفعل ما نستطيع عمله في الحدود القانونية، ونحن نعتبر ذلك مهما للغاية".

أف ب
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.