تخطي إلى المحتوى الرئيسي

معارك عنيفة بين الجيش السوري ومقاتلي المعارضة في بانياس وأنباء عن وقوع مجزرة

أ ف ب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن معارك عنيفة اندلعت أمس الخميس بين الجيش السوري ومقاتلي المعارضة في قرية البيضا السنية في منطقة بانياس الساحلية شمال غرب سوريا. وأضاف المرصد أن القوات النظامية ومليشيات موالية للرئيس السوري بشار الأسد اقتحمت القرية وقتلت ما لا يقل عن 50 شخصا من بينهم نساء وأطفال.

إعلان

قتل خمسون شخصا على الاقل غالبيتهم من المدنيين امس الخميس على يد القوات النظامية السورية ومسلحين موالين لها في قرية سنية قريبة من مدينة بانياس الساحلية ذات الغالبية العلوية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، بينما اتهمت المعارضة نظام الرئيس بشار الاسد بارتكاب "ابادة جماعية".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع وكالة فرانس برس "بحسب مصادر متطابقة، قتل 50 شخصا على الاقل في اعدامات ميدانية وقصف على قرية البيضا" قرب بانياس في محافظة طرطوس بشمال غرب سوريا.

واوضح ان "بعض الشهداء اعدموا ميدانيا باطلاق الرصاص او باستخدام السلاح الابيض، او حتى حرقا".

ودان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان "وقوع احداث ترقى الى جريمة ابادة جماعية" في القرية، مشيرا الى ان "قوات الاسد مسؤولة بشكل مباشر" عما جرى.

واعتبر ان "هذه الجريمة" تستدعي "تدخلا عاجلا من مجلس الامن"، مطالبا "الجامعة العربية والامم المتحدة بالتحرك السريع لانقاذ المدنيين في بانياس وغيرها من محافظات سورية".

واشار عبد الرحمن الى فقدان الاتصال "بالعشرات من سكان البيضا، ولا يعرف ما اذا كانوا اعتقلوا او قتلوا او فروا"، موضحا ان العديد منهم "لجأوا الى الاحباء السنية في جنوب بانياس لانه لا يمكنهم اللجوء الى المناطق العلوية".

وصباح الجمعة، افاد المرصد ان القوات النظامية "تنفذ حملة مداهمات واعتقالات" في هذه الاحياء، مبديا خشيته من "ان تنفذ القوات النظامية مجزرة طائفية" في هذه الاحياء السنية.

واندلعت الخميس معارك عنيفة للمرة الاولى بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة قرب مدينة بانياس ذات الغالبية العلوية، وهي الاقلية الدينية التي ينتمي اليها الرئيس بشار الاسد.

وقال عبد الرحمن اليوم ان "النظام لن يسمح بوجود مقاتلين معارضين في هذه المنطقة"، التي تشكل جزءا من المناطق العلوية على الساحل السوري.

وادت المعارك الى مقتل سبعة جنود نظاميين على الاقل واصابة نحو عشرين آخرين بجروح، بحسب المرصد.

من جهتها، قالت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) امس ان القوات النظامية "نفذت عملية ضد اوكار للارهابيين في قرية البيضا التابعة لمدينة بانياس في محافظة طرطوس"، وانها قضت على عدد من "الارهابيين" في قريتي المرقب والبيضا وحي رأس النبع في مدينة بانياس.

ويعتبر النظام السوري مقاتلي المعارضة "ارهابيين".

وغادر غالبية الشبان السنة منطقة بانياس بعد الحملة العسكرية التي نفذتها القوات النظامية في ايار/مايو 2011، بعد شهرين على اندلاع الاحتجاجات المعارضة لنظام الرئيس الاسد منتصف آذار/مارس.

وشهدت الاحياء الجنوبية من بانياس اولى التظاهرات المعارضة للنظام في آذار/مارس 2011، تزامنا مع اندلاع الحركات الاحتجاجية في درعا (جنوب) التي يعدها المعارضون "مهد الثورة" ضد الاسد.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.