تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

الأب دالوليو: الخوف من الإسلام المتشدد في سوريا "غير مبرر" ويخلق مزيدا من التطرف

فرانس24
2 دَقيقةً

الخوف من سيطرة الإسلاميين المتشددين على سوريا في حال سقوط الرئيس بشار الأسد هو "تحجج غير مبرر" يؤدي إلى زيادة التطرف بين أفراد الشعب السوري، الذي "يترك وحده" في مواجهة قمع النظام، كما يرى كاهن إيطالي كاثوليكي أمضى عشرات السنوات في سوريا قبل أن تطرده السلطات لنشاطه في المعارضة.

إعلان

"إذا لم نستطع أن نثق في قوة الشعب العربي والإسلامي في أن يحدد مصيره وأن يمشي بقناعة تدريجيا إلى النضج السياسي، فنحن في حرب عالمية ضد الإسلام ونخلق التشدد الإسلامي بخوفنا من المسلمين"، قال الأب باولو دالوليو لفرانس 24 في حوار أجرته فاليا الشامي.

رجل الدين، الذي يصف نفسه بأنه "ناشط في الثورة السورية"، انتقد ما اعتبره تأخر الدول الغربية في مساعدة المعارضة السورية في التخلص من نظام البعث الحاكم. "حرام أن نترك الجريح في الأرض ينازع دون أن نسعفه. هذه مسؤولية يتحملها الغرب، أوروبا وأمريكا".

"المسلمون المرتاحون يعتدلون، والمسلمون المظلومون يتشددون"

وزاد: "إنهم يعرفون تماما أن كلما يترك المواطن السوري وحده، كلما يتحول إلى متشدد دينيا". وأكد دالوليو أنه لا يخشى من صعود الإسلاميين إلى الحكم على المدى البعيد، ذلك أن "كل مرة في تاريخ البشرية وصل (فيها) الإسلام السياسي للحكم وتشدد، كان يخف (ذلك التشدد) في الجيل الثاني".

ومضى يقول: "المسلمون المرتاحون يعتدلون، والمسلمون المظلومون يتشددون".

 

  • تسليح المعارضة شرعي

لذلك، لا يخالف تسليح المعارضة السورية تعاليم الدين المسيحي الداعية إلى السلام، بحسب رأي الكاهن. "التسليح هو أمر مؤسف جدا ولكنه ضرورة للحفاظ على الذات والدفاع عن النفس. وهذا أمر شرعي في كل ما هو دين صحيح"، شدد دالوليو.

كانت السلطات السورية طردت سنة 2012 الكاهن دالوليو من البلاد لدعمه للمعارضة بعد اندلاع احتجاجات شعبية ضد نظام الأسد في آذار/مارس 2011، سرعان ما تحولت إلى نزاع مسلح بين الجيش النظامي ومليشيات معارضة.

دالوليو غادر سوريا بعد زهاء ثلاثة عقود أمضاها هناك، أسس خلالها دير مار موسى على بعد 80 كيلومترا من العاصمة دمشق. وعزا الأب اليسوعي دعمه للثورة المسلحة ضد نظام الأسد إلى ما اعتبره "عدم إمكانية (الرئيس) الأخلاقية في أن يقوم بأي حوار مع أي كان".

"ليس عليه إلا أن يرحل"، أكد دالوليو، داعيا الأسد إلى أن "يترك أخيرا الفرصة للسوريين كي يبنوا وطنا حديثا ديمقراطيا".

وأضاف بلهجة سورية: "إن شالله ينفد بريشه وبحياته هو ومدامته وولاده".

لقاء سابق على فرانس 24 : الأب باولو دالوليو "إذا سكتنا اليوم عن القصف الجوي، غدا سيجرب الكيميائي..."

فرانس 24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.