تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ائتلاف "دولة القانون" بقيادة المالكي يتصدر نتائج انتخابات سبع محافظات

أظهرت نتائج رسمية نشرتها اللجنة العليا المستقلة للانتخابات في العراق تفوق ائتلاف "دولة القانون" بقيادة المالكي في سبع محافظات عراقية من مجموع 12 محافظة وهذا في أول انتخابات للمحافظات يشهدها العراق منذ الانسحاب الأمريكي في 2011.

إعلان

تصدر ائتلاف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي نتائج انتخابات مجالس المحافظات في سبع محافظات من بين 12 جرت فيها عملية الاقتراع، بحسب ما افادت النتائج الرسمية النهائية.

واظهرت هذه النتائج التي اعلنتها اللجنة العليا المستقلة للانتخابات السبت تفوق ائتلاف "دولة القانون" بقيادة المالكي في سبع محافظات وتعادله في ثامنة مع لائحة المجلس الاعلى الاسلامي.

وسيطر الثلاثي الشيعي، ائتلاف "دولة القانون" وكتلة "المواطن" التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي وقائمة "الاحرار" التابعة لتيار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، على غالبية نتائج المحافظات التي شهدت انتخابات.

وحصل "دولة القانون" على 20 مقعدا من بين 58 في بغداد، تلته لائحة "متحدون" المدعومة من رئيس البرلمان اسامة النجيفي بسبعة مقاعد، و"المواطن" بستة مقاعد، و"الاحرار" بخمسة، و"ائتلاف العراقية الوطني الموحد" بثلاثة.

والى جانب بغداد، حل ائتلاف رئيس الحكومة الذي يحكم البلاد منذ 2006 اولا في محافظات البصرة (16 من 35)، وذي قار (10 من 31)، وكربلاء (7 من 27)، والقادسية (8 من 28)، والمثنى (8 من 26)، وبابل (8 من 31).

وتصدر "دولة القانون" ايضا نتائج محافظة واسط انما بالتساوي مع "المواطن" (سبعة مقاعد من 28 لكل منهما)، بينما حل ثالثا في النجف (5 من 29)، وثانيا في ميسان (8 من 27).

وحلت قائمة "المواطن" في المرتبة الثانية في البصرة (ستة مقاعد) وذي قار (ستة مقاعد) والنجف (ستة مقاعد) والقادسية (خمسة مقاعد) وبابل (سبعة مقاعد) وواسط (سبعة مقاعد) والمثنى (سبعة مقاعد)، وثالثة في ميسان (ستة مقاعد) ورابعة في كربلاء (ثلاثة مقاعد).

من جهته، تصدر تيار "الاحرار" نتائج محافظة ميسان بتسعة مقاعد وحل ثالثا في البصرة (ثلاثة مقاعد) وذي قار (خمسة مقاعد) والمثنى (ثلاثة مقاعد) وواسط (خمسة مقاعد) والقادسية (اربعة مقاعد)، وثانيا في كربلاء (اربعة مقاعد) ورابعا في بابل (اربعة مقاعد) والنجف (ثلاثة مقاعد).

وتصدرت نتائج انتخابات النجف قائمة "الوفاء للنجف" المحلية، وهو الامر الذي انسحب على محافظتي صلاح الدين وديالى السنيتين اللتين سيطرت على نتائجهما كذلك قوائم محلية.

وشارك في هذه الانتخابات وهي الاولى منذ الانسحاب الاميركي نهاية 2011 نحو 50 بالمئة من مجموعة الناخبين وفقا لمفوضية الانتخابات، حيث ادلى ستة ملايين و400 الف و777 ناخبا باصواتهم.

وبلغت نسبة المشاركة في بغداد 33 بالمئة فقط، وهي ادنى نسبة تصويت بين المحافظات ال12 التي جرت فيها الانتخابات، فيما سجلت محافظة صلاح الدين اعلى نسبة مشاركة حيث وصلت الى 61 بالمئة.

وتنافس اكثر من 8100 مرشح ينتمون الى اكثر من 260 كيانا سياسيا للفوز ب378 مقعدا في مجالس 12 محافظة، بعدما قررت الحكومة تأجيل الانتخابات في الانبار ونينوى لفترة لا تزيد على ستة اشهر بسبب الظروف الامنية في هاتين المحافظتين.

وحددت الحكومة العراقية الرابع من تموز/يوليو المقبل موعدا لاجراء انتخابات مجالس الانبار ونينوى، بينما تصر المفوضية على اجرائها في الموعد الذي اقترحته سابقا يوم 18 ايار/مايو الحالي.

واستثنيت من هذه الانتخابات محافظات اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي اي اربيل والسليمانية ودهوك، وكذلك محافظة كركوك المتنازع عليها، علما ان نحو 37 الف ناخب مهجر من مناطق اخرى اقترعوا في 30 مركزا في هذه المحافظات الاربع.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.