تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العثور على 62 جثة في حي سني جنوب مدينة بانياس اقتحمته القوات النظامية

أ ف ب

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم العثور على 62 جثة على الأقل في حي رأس النبع الذي يقطنه مسلمون سنة في مدينة بانياس على الساحل السوري كانت القوات النظامية ومسلحون موالون لها من الطائفة العلوية قد اقتحموه الجمعة.

إعلان

عثر السبت على 62 جثة على الاقل في حي سني في جنوب مدينة بانياس الساحلية في شمال غرب سوريا اقتحمته القوات النظامية ومسلحون موالون لها من الطائفة العلوية الجمعة، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني "عثر على جثامين عشرات المواطنين الذين استشهدوا خلال اقتحام القوات النظامية يرافقها عناصر من جيش الدفاع الوطني من الطائفة العلوية لحي رأس النبع في مدينة بانياس الذين يقطنه مسلمون سنة"، وان "عدد المواطنين الذين توثق استشهادهم بالاسماء او الصور او الاشرطة المصورة بلغ 62 شخصا".

واوضح المرصد ان من الضحايا 14 طفلا، مشيرا الى ان العدد "مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات المواطنين الذين فقد الاتصال بهم".

واعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان السبت ان "عمليات القتل العشوائي في قرى الساحل السوري تأخذ بالتدريج طابع عمليات تطهير عرقي شبيهة بتلك التي قامت بها القوات الصربية في البوسنة قبل عقدين".

ودعا الائتلاف مجلس الامن الدولي "إلى الانعقاد فوراً، لإصدار قرار ملزم يدين بشدة مجازر النظام هذه، ويعتبرها جرائم إبادة جماعية".

وكان المرصد افاد صباح السبت عن فرار مئات العائلات من الاحياء الجنوبية لبانياس، تخوفا من "مجزرة جديدة" تلي تلك التي ارتكبتها القوات النظامية في قرية البيضا القريبة من بانياس الخميس.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان "مئات العائلات تهرب من الاحياء السنية في بانياس خوفا من مجزرة جديدة"، وان هؤلاء بدأوا بالفرار منذ فجر اليوم في اتجاه طرطوس وجبلة جنوب بانياس وشمالها.

وبدأت حركة الفرار هذه غداة عمليات قصف لاحياء سنية في جنوب المدينة الواقعة في محافظة طرطوس، وبعد مقتل 51 شخصا الخميس في قرية البيضا السنية المجاورة اثر اشتباكات دارت فيها للمرة الاولى بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية.

واعلنت الولايات المتحدة السبت انها "روعت" ازاء الانباء التي تحدثت عن قيام قوات نظام الرئيس بشار الاسد بارتكاب "مجزرة" في البيضا، محذرة من ان "المسؤولين عن الخروقات لحقوق الانسان يجب ان يحاسبوا".

أ ف ب 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.