تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مناورات بحرية "لحماية التجارة الدولية" في الخليج تحت إشراف الولايات المتحدة

نص : برقية
4 دقائق

تجري الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها مناورات عسكرية بحرية للتدريب على إزالة الألغام وحراسة السفن التجارية وحماية التجارة الدولية في الخليج. ومن المنتظر أن تشارك في المناورات التي ستبدأ الأسبوع المقبل 41 دولة تحت إشراف الأسطول الخامس الأمريكي المتمركز في البحرين.

إعلان

وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن توجيه ضربة ضد إيران قبل الانتخابات الأمريكية

تستعد الولايات المتحدة وحلفاؤها لاجراء مناورات بحرية في الخليج للتدريب على ازالة الألغام وحراسة السفن التجارية في منطقة ينظر فيها إلى إيران على انها تمثل تهديدا لكل من التجارة والأمن.

وستشارك 41 دولة في التدريب الدولي على اجراءات مكافحة الألغام (آي.إم.سي.إم.ئي.إكس) والذي يستمر لمدة اسبوعين ويشمل تدريبا على ازالة الالغام وحماية الموانيء ومنشآت الطاقة في الخليج.

وقال الاميرال جون ميلر قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية اليوم الاثنين ان التدريبات السنوية هي "فرصة لتعزيز القدرات البحرية الدولية للحفاظ على حرية الابحار في المياة الدولية."

وأضاف "إذا كانت هناك 41 دولة مستعدة للمجيء إلى هنا والمشاركة في التدريب فتخيلوا مدى فعالية رد الفعل العالمي تجاه الألغام إذا وضع أحد ألغاما في المياه."

وهددت إيران مرارا في مطلع عام 2012 بإغلاق مضيق هرمز الذي يصل الخليج ببحر العرب خلال تصاعد التوتر مع الغرب بشأن برنامج طهران النووي. وخفت حدة التهديدات الإيرانية باغلاق المضيق لكن الازمة النووية لا تزال قائمة.

it
إيران تستعرض قوتها في ظل تهديدات إسرائيل بمهاجمتها 21/08/2012

وهناك ايضا بواعث قلق متنامية في الشرق الأوسط إزاء دعم دول الخليج العربية للانتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الأسد الحليف لطهران.

وزرع الألغام هو أحد السبل لتعطيل الملاحة عبر الممر الملاحي الضيق الذي تعبر من خلاله معظم صادرات الخليج من النفط والغاز والكثير من السلع التي تستوردها دوله.

وستشمل مرحلة التدريب في المياه والتي ستبدأ الاسبوع القادم 35 سفينة و18 غواصة غير مأهولة والعشرات من الغواصين المتخصصين في إزالة المتفجرات تحت الماء.

وبالإضافة إلى إزالة الألغام وتحليق طائرات بدون طيار ستشمل تدريبات هذا العام كيفية التعامل مع التسرب النفطي وحماية المنصات البحرية التي يعتمد عليها مصدرو النفط والغاز.

وشاركت في تدريبات العام الماضي بريطانيا وفرنسا وبعض بلدان الشرق الأوسط ودول اخرى مثل استونيا ونيوزيلندا. ولم تعلن حتى الآن أسماء البلدان المشاركة في مناورات هذا العام.
رويترز
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.