تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حراك دبلوماسي بعد الغارات الإسرائيلية وتواصل الجدل بشأن الأسلحة الكيميائية

خلفت غارات إسرائيل على سوريا حراكا دبلوماسيا توزع بين الإدانة و"التفهم". وسارعت عواصم القوى العظمى إلى إبداء قلقها من أن تفسح الغارات الإسرائيلية الأخيرة المجال لدخول المنطقة في حالة من الفوضى والصراع. وبخصوص الأسلحة الكيميائية تواصل الجدل حول استخدام غاز السارين السام في النزاع الدائر في سوريا.

إعلان

إدانة عربية للقصف الإسرائيلي وسوريا تقول بأنه سيفتح الباب أمام جميع الاحتمالات

قال مسؤول امريكي ان وزير الخارجية الامريكي جون كيري سيقوم بمحاولة اخرى لمعرفة ما اذا كانت روسيا ملتزمة بالتوصل الى حل سياسي لانهاء الحرب الاهلية في سوريا حين يزور موسكو هذا الاسبوع.

وقال المسؤول الذي تحدث بشرط عدم نشر اسمه "نريد بالتأكيد ان نحاول القيام بمحاولة اخرى.. بذل جهد آخر في هذا الشأن لأن الاحداث على الارض تسوء باطراد."

ar/ptw/2013/05/05/WB_AR_NW_GRAB_SYRIE_8H00_NW293805-A-01-20130505.mp4

واضاف ان كيري سيجتمع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غدا الثلاثاء.

وقال المسؤول للصحفيين ان واشنطن ليست لديها معلومات تشير الى ان مقاتلي المعارضة السورية لديهم القدرة او النية لاستخدام غاز السارين بعدما قالت مسؤولة بالامم المتحدة ان محققي حقوق الانسان جمعوا ادلة تبين ان قوات المعارضة استخدمت غاز الاعصاب.

قبل ذلك اعلن الكرملين الاثنين ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اجرى محادثات عبر الهاتف مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو لمناقشة الوضع في سوريا، بعد ان شنت اسرائيل هجمات داخل هذا البلد.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية في بيان لوكالات الانباء الروسية ان بوتين ونتانياهو "بحثا الوضع في المنطقة والوضع في سوريا".

وكانت وزارة الخارجية الروسية قالت في وقت سابق انها "قلقة جدا" اثر الهجمات الاسرائيلية قرب دمشق معتبرة انها قد تؤدي الى تصعيد التوتر في المنطقة.

ar/ptw/2013/05/05/WB_AR_NW_SOT_OMRAN_ALZUBI_NW293636-A-01-20130505.mp4

وقالت الخارجية الروسية في بيان ان "زيادة المواجهة المسلحة يزيد بشكل كبير من مخاطر ظهور بؤر توتر" في البلدان المجاورة لسوريا وخصوصا في لبنان

من جانبها انتقدت بكين الاثنين بشكل ضمني الغارات الاسرائيلية على سوريا، في حين يقوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بزيارة الصين حيث يستقبلهم كبار القادة الشيوعيين بشكل منفصل.

وصرحت هوا شونيينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية "اننا نرفض اللجوء الى القوة ونشدد على وجوب احترام سيادة جميع الدول"، وذلك في معرض ردها على سؤال حول الهجمات التي شنتها اسرائيل الجمعة والاحد على سوريا وقالت انها هدفت الى منع نقل اسلحة الى حزب الله اللبناني حليف دمشق وطهران.

وامام الوضع الاقليمي "المعقد والدقيق جدا"، دعت الصين بصوت المتحدثة باسم خارجيتها، جميع الاطراف المعنيين بالملف السوري الى "التحلي بضبط النفس والامتناع عن القيام بتحركات تؤدي الى تفاقم التوترات".

وبحسب مسؤول اسرائيلي طلب عدم كشف هويته فان الجيش الاسرائيلي نفذ الجمعة والاحد غارتين جويتين في سوريا بهدف منع وصول اسلحة الى حزب الله اللبناني الشيعي حليف سوريا وايران.

ar/ptw/2013/05/06/WB_AR_NW_SOT_FABIUS__NW295058-A-01-20130506.mp4

وبحسب سوريا فان الجيش الاسرائيلي شن هجمات صاروخية ليل السبت الى الاحد على ثلاثة مواقع عسكرية في شمال غرب دمشق اطلقتها طائرات عبرت الى سوريا من لبنان.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان 42 جنديا سوريا على الاقل قتلوا في هذه الهجمات وانه لم يعرف حتى الان مصير مئة آخرين.

وتشهد سوريا منذ آذار/مارس 2011 احتجاجات شعبية تحولت الى حرب اهلية خلفت اكثر من 70 الف قتيل بحسب الامم المتحدة.

وفي موضوع الأسلحة الكيميائية قالت لجنة التحقيق الدولية المستقلة حول انتهاكات حقوق الانسان في سوريا الاثنين انها لم تتوصل الى نتائج قاطعة تثبت استخدام اي من طرفي النزاع في سوريا اسلحة كيميائية، بعد ان اعربت عضو اللجنة كارلا ديل بونتي عن "شكوك قوية" باستخدام مقاتلي المعارضة السورية لغاز السارين.

وقالت اللجنة في بيان "تُوضح لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن الجمهورية العربية السورية بأنها لم تتوصل الى نتائج قاطعة تتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا من قبل أي طرف من أطراف النزاع".

ar/ptw/2013/05/06/WB_AR_NW_PKG_SYRIE_OPPOSITION_ARMES_CHIMIQUES_V2_NW294658-A-01-20130506.mp4

من جهتها قالت الخارجية الأمريكية واشنطن إنها "ليست لديها أية معلومات" عن استخدام مقاتلين سوريين أسلحة كيمائية

وليل الاحد الاثنين اعلنت كارلا ديل بونتي ان مقاتلي المعارضة السورية استخدموا غاز الاعصاب القاتل "السارين"، استنادا الى شهادات الضحايا.

وقالت ديل بونتي انه "بحسب الشهادات التي جمعناها، فان المقاتلين استخدموا اسلحة كيميائية مستعينين بغاز السارين".

وصرح الرئيس الاميركي باراك اوباما ان استخدام الاسلحة الكيميائية في النزاع السوري "خط احمر" بالنسبة لادارته، الا انه قال انه لا يعتزم نشر قوات اميركية على الارض في سوريا.

وتشكلت اللجنة قبل عامين بمبادرة من مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة، ولم تتمكن حتى الان من دخول سوريا لرفض دمشق طلباتها المتكررة بدخول البلاد.

وقامت اللجنة بمقابلة اكثر من 1500 سوري لاجئ ومهجر لاعداد تقاريرها، وتقول ان القوات الحكومية وحلفاءها وقوات المعارضة ارتكبوا جرائم حرب في سوريا التي قتل فيها حتى الان اكثر من 70 الف شخص منذ اندلاع النزاع في اذار/مارس 2011.

والسارين غاز شديد السمية يؤثر على الاعصاب اكتشف في المانيا عشية الحرب العالمية الثانية واستخدم في مترو طوكيو عام 1995.

ويتسبب الغاز عند استنشاقه او تغلغله الى الجسم من خلال الجلد الى شل الجهاز العصبي ما يؤدي الى الموت.
 فرانس24 - وكالات

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.