تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هولاند يؤكد أن باريس تأخذ تهديدات القاعدة على محمل الجد

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن فرنسا تأخذ تهديدات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي على محمل الجد وذلك بعد أن دعا أحد زعماء تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي إلى ضرب "المصالح الفرنسية" في كل مكان.

إعلان

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن بلاده تأخذ تهديدا وجهه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بمحمل جدي بعد أن دعا قيادي بالتنظيم فيما يبدو إلى شن هجمات على مصالح فرنسية في تسجيل فيديو أذيع اليوم الثلاثاء.

وردا على سؤال حول الفيديو قال أولوند في مؤتمر صحفي "نحن نأخذ تهديد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بجدية بالغة." وفي التسجيل دعا رجل ملتح يدعى أبو عبيدة يوسف وهو قيادي في القاعدة إلى شن هجمات على المصالح الفرنسية في أنحاء العالم.

ودعا احد زعماء تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، في شريط مسجل وضع على الانترنت الثلاثاء، الى ضرب المصالح الفرنسية في "كل مكان".

وانتقد رئيس "مجلس الاعيان" في التنظيم ابو عبيدة يوسف العنابي في التسجيل "الحملة الصليبية الجديدة من فرنسا واحتلالها لارض من اراضي المسلمين"، ملمحا بذلك الى مالي، داعيا المسلمين "الى التعبئة الشاملة والنفير العام".

وفي هذه الرسالة التي تحمل تاريخ 25 نيسان/ابريل، دعا "اهل الاسلام في مشارق الارض ومغاربها" الى "التعرض للمصالح الفرنسية في كل مكان، لانه منذ اليوم الذي بدأ فيه هذا العدوان اصبحت تلك المصالح اهدافا مشروعة لكم".

وكان يشير الى التدخل العسكري الفرنسي في مالي في كانون الثاني/يناير.

وقد بدأت فرنسا سحب قسم من 4500 جندي ارسلتهم الى مالي ونقل مهماتهم الى فرق المهمة الدولية لدعم مالي المؤلفة من 6300 رجل.

لكنها اعلنت ان الفا من جنودها سيبقون في مالي الى ما بعد 2013 حتى يدعموا عند الحاجة قوات الامم المتحدة التي ستحل محل المهمة الدولية لدعم مالي.

واتاح التدخل الفرنسي استعادة كبرى المدن في شمال مالي التي احتلتها منذ العام الماضي مجموعات اسلامية متصلة بالقاعدة.

فرانس24 - وكالات

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.