تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإبراهيمي متفائل والاتحاد الأوروبي "مرتاح جدا" للاتفاق الأمريكي الروسي حول سوريا

أعلن الاتحاد الأوروبي ارتياحه للاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية على الدعوة لعقد مؤتمر دولي حول سوريا للبحث في تسوية سياسية للنزاع. من جانبه أبدى المبعوث الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي تفاؤله بالاتفاق واعتبره خطوة أولى هامة جدا.

إعلان

حراك دبلوماسي بعد الغارات الإسرائيلية وتواصل الجدل بشأن الأسلحة الكيميائية

واشنطن تشكك في فرضية استخدام المعارضة السورية أسلحة كيميائية وتحضر قانونا لتسليحها

صرح متحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ان الاتحاد الاوروبي "مرتاح جدا" للاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة حول سوريا.

وقال الناطق ان "الاتحاد الاوروبي مرتاح جدا لدعوة روسيا والولايات المتحدة الى مؤتمر من اجل السلام في سوريا"، مشيرا الى ان الاتحاد "كرر مرارا ان حل النزاع يكمن في تسوية سياسية شاملة".

واكد مايكل مان ان "الاتحاد الاوروبي مستعد للمساعدة باي شكل ويأمل في ان يشكل المؤتمر بداية عملية السلام".

واعلن وزيرا الخارجية الروسي والاميركي سيرغي لافروف وجون كيري في موسكو، ان البلدين اتفقا على حث النظام السوري ومعارضيه على ايجاد حل سياسي للنزاع المستمر منذ اكثر من سنتين على اساس اتفاق جنيف.

وبعد محادثات امتدت حتى وقت متأخر ليل الثلاثاء التقى خلالها كيري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عقد وزيرا الخارجية الاميركي والروسي مؤتمرا صحافيا اعلنا فيه التوصل الى الاتفاق.

واكد لافروف وكيري انهما يأملان في الدعوة الى مؤتمر دولي في نهاية ايار/مايو للبناء على اتفاق جنيف الذي اقرته مجموعة العمل حول سوريا (الدول الخمس الاعضاء في مجلس الامن وتركيا والجامعة العربية) في حزيران/يونيو الماضي.

وينص اتفاق جنيف على تشكيل حكومة انتقالية ب"صلاحيات تنفيذية كاملة" تسمي "محاورا فعليا" للعمل على تنفيذ الخطة الانتقالية، على ان تضم الحكومة اعضاء في الحكومة الحالية وآخرين من المعارضة"، من دون التطرق الى مسالة تنحي الاسد.

وكانت سوريا رحبت في حينه ب"النقاط الجوهرية" في خطة جنيف، في حين تحفظت المعارضة على الخطة مطالبة بحل يشمل رحيل الاسد.

المعارضة السورية غير راضية عن اجتماع جنيف 01/07/2012

ودعت روسيا مرارا الى تبني مجلس الامن الدولي اتفاق جنيف.

وقال كيري في المؤتمر الصحافي ان الاتفاق الذي يتضمن ست نقاط وتم برعاية مبعوث الجامعة العربية والامم المتحدة السابق كوفي انان "يحب ان يكون خارطة الطريق (...) التي يستطيع الشعب السوري من خلالها ايجاد طريقه الى سوريا الجديدة ويمكن ان يتوقف بها حمام الدم والقتل والمجازر".

وحذر من ان "البديل هو مزيد من العنف واقتراب سوريا اكثر من الهاوية او حتى السقوط في الهاوية والفوضى".

من جهته اعتبر الموفد الدولي الى سوريا الاخضر الابراهيمي الاربعاء ان التوافق الروسي الاميركي على حض النظام السوري ومقاتلي المعارضة على ايجاد حل سياسي للازمة "خطوة اولى هامة جدا".

وقال الابراهيمي بحسب بيان صادر عن مكتبه "انها اول معلومات تدعو الى التفاؤل منذ وقت طويل جدا".

وقال موفد الامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا "ان التصريحات التي صدرت في موسكو تشكل خطوة اولى الى الامام هامة جدا لكنها ليست سوى خطوة اولى".

فرانس 24 - وكالات

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.