تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محكمة النقض تؤيد براءة مسؤولي نظام مبارك المتهمين في "موقعة الجمل"

أكد القضاء المصري الأربعاء أحكام البراءة الصادرة بحق مسؤولين من النظام السابق في قضية قتل المتظاهرين المعروفة باسم "موقعة الجمل" بعد رفض طعن النيابة في أحكام براءتهم، بحسب مصدر قضائي.

إعلان

قضت محكمة النقض في القاهرة "برفض الطعن المقدم من النيابة العامة على الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة ببراءة 24 متهما في القضية المعروفة بموقعة الجمل يومي 2 و3 شباط/فبراير 2011"، كما أفاد المصدر. وأضاف أن المحكمة "أيدت الحكم الصادر بالبراءة".

تلك الاحكام من شأنها أن تضع الرئيس المصري الإسلامي محمد مرسي في مأزق بعدما تعهد أكثر من مرة بمحاسبة المسؤولين عن قتل مئات المتظاهرين خلال الثورة المصرية، التي أسفرت في شباط/فبراير 2011 عن سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وكانت محكمة جنايات القاهرة برأت في تشرين الأول/أكتوبر جميع المتهمين في قضية "موقعة الجمل"، من ضمنهم عدد من كبار المسؤولين في النظام السابق مثل أمين عام الحزب الوطني المنحل صفوت الشريف ورئيس مجلس الشعب السابق فتحي سرور فضلا عن آخرين من قيادات الحزب ونوابه البرلمانيين.

في 2 شباط/فبراير 2011، دخل رجال مؤيدون لمبارك وقد امتطى بعضهم الجمال والاحصنة ميدان التحرير وهاجموا المتظاهرين المناهضين للنظام هناك. استمرت المواجهات بين الطرفين على مدار يومين وأسفرت عن سقوط 11 قتيلا ونحو الف جريح فقد كثير منهم أعينهم، بحسب حصيلة رسمية.

خلال الثورة المصرية ضد نظام مبارك، قتل 846 مدنيا وجرح زهاء 6500 آخرون على الأقل وفقا للأرقام الرسمية.

وحكم على مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي بالسجن المؤبد في حزيران/يونيو الماضي في قضية قتل المتظاهرين. لكن محكمة النقض قبلت طعنه على الحكم وقررت إعادة محاكمته. وتستأنف محاكمة مبارك مجددا السبت القادم.
 

أ ف ب
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.