تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المتهم الرئيسي في احتجاز ثلاث شابات يواجه تهمة القتل العمد

يعتزم الادعاء الأمريكي توجيه تهمة القتل العمد إلى أرييل كاسترو المتهم بخطف واحتجاز ثلاث شابات لمدة عشر سنوات في منزله بمدينة كليفلند في ولاية أوهايو. ويستند الإدعاء في ذلك إلى أن كاسترو أجبر إحدى المحتجزات على الإجهاض عدة مرات. وبحسب القانون في ولاية أوهايو فإن عقوبة القتل خلال عملية خطف قد تصل إلى الإعدام.

إعلان

قالت السلطات في ولاية أوهايو الأمريكية اليوم الخميس انها ستسعى الى توجيه تهمة القتل العمد الى أرييل كاسترو المتهم بخطف واغتصاب ثلاث شابات واحتجازهن في منزله بمدينة كليفلاند لنحو عشر سنوات.
وتستند اتهامات القتل العمد الى الاجهاض القسري الذي تقول الشرطة ان احدى السيدات تعرضت له على ايدي كاسترو (52 عاما) المتهم باحتجاز النساء الثلاث رهائن بمنزله الكائن باحد الاحياء الفقيرة في كليفلاند.
وقال تيموثي ماجنتي مدعي دائرة كوياهوجا في مؤتمر صحفي إن مكتبه ينوي اتهام كاسترو بالخطف والاعتداء الجنسي والقتل مما قد يفضي به لعقوبة الإعدام.
وقال ماجنتي "إن قانون أوهايو يدعو لتطبيق عقوبة الإعدام على المجرمين الذين يقدمون على القتل خلال (عملية) خطف."
وكانت مدينة كليفلاند وجهت بالفعل تهم الخطف والاغتصاب لكاسترو الذي مثل امام المحكمة لفترة وجيزة اليوم الخميس.
وأمرت القاضية بحبس كاسترو الذي كان يعمل سائقا لحافلة مدرسية على ان يفرج عنه اذا سدد كفالة قدرها ثمانية ملايين دولار.
ومثل الرجل وهو متبلد الوجه مقيد اليدين أمام القاضية لورين مور التي حددت مبلغ مليوني دولار كفالة عن كل من السيدات الثلاث وطفلة ولدت رهن الاحتجاز.
وهذه هي المرة الاولى التي يظهر فيها كاسترو منذ إلقاء القبض عليه يوم الإثنين عقب فرار النساء الثلاث من منزله.
ووجه الاتهام رسميا الى كاسترو امس الاربعاء حيث شملت لائحة الاتهام أربعة بنود أحدها يتعلق بالخطف وثلاثة بنود تتعلق بالاغتصاب.
وقالت كاثلين ديميتز المحامية التي كلفتها المحكمة بالدفاع عن كاسترو بعد ظهوره الاول اليوم الخميس إن موكلها يحتاج 800 ألف دولار - أي عشرة في المئة من قيمة مبلغ الكفالة - للخروج من الحجز."
وقالت "هذا الرجل لا يملك أية أموال."
وأبلغت المحامية هيئة المحكمة أن موكلها عاطل عن العمل. وكان الرجل طرد من عمله كسائق حافلة مدرسية في نوفمبر تشرين الثاني.
وقالت إن المحكمة فرضت عليه رقابة في سجنه خشية اقدامه على الانتحار وانه من المتوقع ان يودع في سجن انفرادي.
وقال مسؤولون إن السيدات الثلاث تعرضن في بعض الأحيان للقيد بالسلاسل والحبال والمنع من الطعام والضرب والاعتداء الجنسي وان ارييل اجبر احداهن على الاجهاض عدة مرات.
وحررت الشابات الثلاثة يوم الإثنين بعد ان نجح أحد الجيران بعد سماع صرخات طلب النجدة من اقتحام المنزل وانقاذ اماندا بيري التي حظي اختفاؤها في 2003 قبل يوم من عيد ميلادها السابع عشر باهتمام وسائل الإعلام المحلية.
وفرت مع بيري التي يبلغ عمرها الآن 27 عاما طفلتها البالغة من العمر ست سنوات التي ولدت في الأسر وسيدتان اخريان وهما جينا دي جيساس (23 عاما) التي اختفت في عام 2004 وكانت تبلغ 14 عاما وميشيل نايت (32 عاما) التي فقدت في 2002.
واعتقل في باديء الأمر شقيقا كاسترو وهما بيدرو (54 عاما) واونيل (50 عاما) للاشتباه بتورطهما في القضية لكن الشرطة قالت إنه لم توجه لهما اي تهم بعد ان خلص المحققون إلى إنهما لم يكن لهما علم بخطف أو احتجاز السيدات الثلاث.
وقالت بيري للشرطة ان هربها يوم الاثنين كان أول فرصة لها للفرار من الاحتجاز الذي استمر عشر سنوات وانها استغلت الفرصة التي سنحت لغياب كاسترو للحظة.
وبات واضحا أن حمل بيري بابنتها ليس أمرا منفصلا وفقا لما قاله عضو مجلس المدينة بريان كومينز الذي اعتمد في معلوماته على تقرير للشرطة.
وقال كومينز إن النساء الثلاث احتجزن في قبو المنزل لفترات طويلة وقيدن بحبال وسلاسل ومنعن من الاكل لبعض الفترات.
وقالت السلطات ان السيدات أبلغن الشرطة إنهن تعرضن للخطف عندما قبلن عرض كاسترو بالخروج في نزهة..

رويترز

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.