تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإفراج عن جنود حفظ السلام الدوليين الذين كانوا محتجزين في الجولان

قال متحدث باسم الجيش الفيليبيني إنه تم اليوم الأحد الإفراج عن الجنود الدوليين الذين احتجزوا الأسبوع الماضي في الجولان السوري المحتل. وأضاف المتحدث أنه قد تم تسليم الجنود إلى الكتيبة الفيليبينية في الجولان.

إعلان

حراك دبلوماسي بعد الغارات الإسرائيلية وتواصل الجدل بشأن الأسلحة الكيميائية

اعلن المتحدث باسم الجيش الفيليبيني انه تم اليوم الاحد الافراج عن جنود حفظ السلام الفيليبينيين الاربعة الذين خطفوا على هضبة الجولان السورية المحتلة.

وقال البريغادير جنرال دومينغو توتان انه "تم الافراج عنهم وتسليمهم الى الكتيبة الفيليبينية في الجولان"، موضحا ان هؤلاء الجنود العاملين في اطار قوة مراقبة فض الاشتباك على الجولان في صحة جيدة.

وكانت كتائب شهداء اليرموك التابعة للمعارضة السورية قالت إنها احتجزت الجنود الأربعة من قوات حفظ السلام من أجل سلامتهم بعد اشتباكات في المنطقة عرضتهم للخطر. ولم يرد أي تصريح على الفور من الكتائب ذاتها اليوم.

واحتجز الأربعة أثناء قيامهم بدورية قرب منطقة احتجزت فيها كتائب شهداء اليرموك ذاتها 21 مراقبا فلبينيا لثلاثة أيام في مارس آذار.

وقال مسؤول إسرائيلي في القدس "على حد علمي فقد عادوا إلى موقع الأمم المتحدة الذي خطفوا منه."
فرانس24-وكالات

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.