تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العدالة والتنمية الإسلامي لا يستبعد انتخابات سابقة لأوانها بعد انسحاب حليفه من الحكومة

قال حزب العدالة والتنمية الإسلامي في المغرب "إن كل الاحتمالات واردة" بعد قرار حزب الاستقلال، شريكه الرئيسي في الحكومة، الانسحاب من الأغلبية. ومن المقرر أن تجتمع الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية لتدارس إمكانيات "تشكيل حكومة جديدة أو الذهاب إلى انتخابات سابقة لأوانها".

إعلان

أعلن مسؤول في حزب العدالة والتنمية المغربي السبت ان قرار حزب الاستقلال، الشريك الرئيسي لحزبه الاسلامي الحاكم، الانسحاب من الحكومة يجعل "كل الاحتمالات واردة" من "تشكيل أغلبية جديدة أو الذهاب رأسا إلى انتخابات سابقة لأوانها".

وقال عبد الله بوانو رئيس الكتلة النيابية للعدالة والتنمية بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء المغربية الرسمية ان "الدستور فيه كل الاحتمالات واردة" و"قد يتم تشكيل أغلبية جديدة أو الذهاب رأسا إلى انتخابات سابقة لأوانها".

واضاف ان "الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية ستجتمع لدراسة الموضوع وقد تتم دعوة المجلس الوطني للحزب للانعقاد من أجل اتخاذ الموقف المناسب".

وقرر المجلس الوطني لحزب الاستقلال المحافظ الذي يعتبر الحليف الرئيسي لاسلاميي العدالة والتنمية الحاكمين منذ عام ونصف العام، السبت الانسحاب من الحكومة ما يفتح الباب امام تغيير وزاري او ربما انتخابات مبكرة.

وشدد بوانو على ان قرار المجلس الوطني لحزب الاستقلال "شأن داخلي يهم حزب الاستقلال وهو قرار سيادي خاص به".

واتخذ حزب الاستقلال الذي يتولى خمس حقائب وزارية بينها التربية والاقتصاد، هذا القرار بسبب عجز رئيس الوزراء الاسلامي عبد الاله بنكيران عن النظر الى "خطورة الوضع الاقتصادي والاجتماعي" وفق بيان للمجلس الوطني للحزب. كذلك، اتهم الحزب رئيس الوزراء ب"احتكار القرارات داخل الحكومة".

ويملك حزب الاستقلال 107 مقاعد من اصل 395 في البرلمان المغربي، ويشكل القوة السياسية الثانية في المملكة بعد العدالة والتنمية. واضافة الى وزرائه الخمسة يتولى احد قادته كريم غلاب رئاسة البرلمان.

ومنذ انتخابه على رأس حزب الاستقلال في ايلول/سبتمبر، كرر حميد شباط اطلالاته الاعلامية مهاجما حكومة بنكيران ومتهما اياها بسوء الادارة.

وحقق اسلاميو المغرب فوزا تاريخيا في الانتخابات التشريعية مع نهاية 2011 في غمرة الربيع العربي. لكن عدم فوزهم بالغالبية اجبرهم على التحالف مع حزب الاستقلال وحزبين آخرين.

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.