تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استطلاعات الرأي تتحدث عن دخول حزب مناهض للأجانب إلى البرلمان البلغاري

أظهرت استطلاعات الرأي أن الحزب البلغاري المحافظ يحقق تقدما في الانتخابات التشريعية التي جرت اليوم الأحد. ويترأس هذا الحزب الوزير الأول السابق بويكو بوريسوف الذي استقال في الشتاء الأخير تحت ضغط الشارع، إلا أنه لن يحصل على الأغلبية بحسب هذه الاستطلاعات. كما أظهرت أن حزب "أتاكا" القومي المناهض للأجانب تجاوز عتبة الأربعة في المئة التي تتيح له دخول البرلمان.

إعلان

انتخابات تشريعية مبكرة في بلغاريا في ظل تخوفات من تجدد الأزمة الاجتماعية

افادت العديد من استطلاعات الراي التي اجريت لدى الخروج من مراكز الاقتراع ان الحزب البلغاري المحافظ بزعامة رئيس الوزراء السابق بويكو بوريسوف الذي كان استقال في الشتاء الفائت تحت ضغط الشارع، يحقق تقدما في الانتخابات التشريعية المبكرة التي جرت الاحد.

واظهرت خمسة استطلاعات ان الحزب المحافظ سيفوز بما بين 30,3 و33 في المئة من الاصوات، في حين سيحصد منافسه الرئيسي الحزب الاشتراكي ما بين 25,3 و27,1 في المئة.

لكن هذا الفوز لن يؤمن للمحافظين غالبية نيابية.

واوردت الاستطلاعات ايضا ان حزبين اخرين تجاوزا عتبة الاربعة في المئة ما يتيح لهما دخول البرلمان الذي يضم 240 مقعدا.

وهذان الحزبان هما حركة الحقوق والحريات وحزب اتاكا القومي المناهض للاجانب.

وجرت الانتخابات المبكرة في بلغاريا بعد استقالة حكومة بويكو بوريسوف في 20 شباط/فبراير اثر تظاهرات لم تخل من اعمال عنف.

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.