تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مهاجرون أفارقة يقتحمون السياج الحدودي بين المغرب ومليلية

اقتحم عشرات المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء الاثنين السياج الحدودي الفاصل بين المغرب ومليلية، التي تطالب بها الرباط وتوجد تحت السيادة الإسبانية. وقال مسؤول في شرطة المدينة إن حوالي ستين من هؤلاء تمكنوا من عبور السياج. ويقوم المهاجرون الوافدون من أفريقيا بهجمات دورية على السياج المذكور بغرض العبور إلى أوروبا.

إعلان

اقتحم عشرات المهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء الاثنين السياج الحدودي الذي يفصل المغرب ومليلية التابعة لاسبانيا في اقصى شمال افريقيا وذلك في عملية جديدة شارك فيها اكثر من 150 شخصا بحسب السلطات المحلية.

وصرح مسؤول شرطة المدينة التي تتمتع بحكم ذاتي عبد المالك البركاني ان "اكثر من 150 شخصا هاجموا" الحدود مساء.

واضاف ان حوالى ستين منهم تمكنوا من عبور السياج موضحا ان "العدد تقريبي".

وتابع ان سبعة مهاجرين جرحوا في الهجوم.

ويقوم مهاجرون وافدون من افريقيا دون الصحراء دوريا بهجمات على الحدود في مليلية على امل الدخول الى القارة الاوروبية.

ومليلية التي تضم 80 الف نسمة هي الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الاوروبي والقارة الافريقية الى جانب سبتة الاسبانية كذلك على الساحل المغربي.

ويطالب المغرب بالسيادة على المدينتين.

في اواخر 2012 اكدت جمعيات حقوقية ان 20 الى 25 الف مهاجر غير شرعي وافدين من افريقيا دون الصحراء موجودون على الاراضي المغربية.

وشدد البركاني على الصعوبة التي تواجهها السلطات الاسبانية لمواجهة ضغوط الهجرة الكبرى على ابواب المنطقة علما ان دفق الهجرة غير الشرعية من افريقيا انتقل منذ نهاية سنوات الـ2000 من الطرق البحرية الى ارخبيل الكناري غرب المغرب.

واوضح ان "الظروف المتعددة في الاشهر والسنوات الاخيرة على غرار الوضع في الساحل والدول العربية ومكافحة الهجرة عبر الاطلسي الى اسبانيا بدلت حركات الهجرة" ما جعل من سبتة ومليلية "طرق الدخول الرئيسية للافارقة دون الصحراء الى اسبانيا وبعضا من اهم سبل الدخول الى اوروبا".

وتابع "انه موضوع صعب جدا لا يمكن حله بوضع حارس مدني كل مترين على طول الحدود ولا بزيادة ارتفاع السياج سبعة امتار اضافية".

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.