تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وصول الجهادي الفرنسي لوغوين إلى بلده قادما من باماكو لاستجوابه

تم تسليم الجهادي الفرنسي جيل لوغوين فور وصوله إلى باريس اليوم قادما من مالي إلى الاستخبارات الداخلية لاستجوابه حول ضلوعه وقتاله في صفوف الجماعات الجهادية.

إعلان

وصل جيل لوغين الجهادي الفرنسي الذي اوقف في نهاية نيسان/ابريل في مالي، اليوم الثلاثاء الى فرنسا حيث تم تسليمه الى الاستخبارات الداخلية لاستجوابه، كما ذكر مصدر قريب من الملف.

واوقف لوغين فور وصوله صباح اليوم الى مطار اورلي في باريس على متن رحلة نظامية قادمة من باماكو.

وقال وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس لاذاعة اوروبا-1 "سيتم استجوابه علينا ان نتعرف على مسيرته".

وكان لوغين الذي يطلق على نفسه اسم عبد الجليل اوقف في نهاية نيسان/ابريل في منطقة تمبكتو من قبل القوات الخاصة الفرنسية. ونقل الاسبوع الماضي من غاو.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان انه "قاتل على ما يبدو في صفوف الجماعات الجهادية".

ووصفه بانه "جنوح فردي الى التعصب".

ولوغين مولود في 21 شباط/فبراير 1955 في نانت ويحمل اجازة في التجارة البحرية حصل عليها في نهاية الثمانينات. وقد سافر كثيرا قبل ان يستقر في المغرب وموريتانيا ثم مالي مع زوجته الثانية وهي مغربية.

وكان تم نقل زوجته وابنائه الخمسة الى فرنسا.

ورصد الرجل في ايلول/سبتمبر 2012 في صفوف القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي على صورة حصلت عليها الاستخبارات الفرنسية.

وقال مصدر في الامن المالي انه كان يعيش مع عائلته في شمال مالي قبل وصول الاسلاميين وانه "اعتنق افكارهم" لكن لا شيء يثبت التزامه الفعلي بهم.

وفي تسجيل فيديو وضع على الموقع الالكتروني الموريتاني صحراء ميديا مطلع تشرين الاول/اكتوبر 2012، حذر لوغين "الرئيسين الفرنسي والاميركي" والامم المتحدة من تدخل عسكري في مالي كان يجري الاعداد له لطرد الجماعات الاسلامية المسلحة التي كانت تسيطر على الشمال

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.