تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش الإسرائيلي يؤكد سقوط قذيفتي هاون من سوريا على المنطقة المحتلة من جبل الشيخ

أ ف ب / أرشيف

أعلن الجيش الإسرائيلي الأربعاء سقوط قذيفتي هاون أطلقتا من سوريا على المنطقة التي تحتلها إسرائيل من جبل الشيخ دون التسبب في أضرار. ويشهد الوضع في الجولان توترا متزايدا منذ بدء النزاع في سوريا.

إعلان

سقطت الاربعاء قذيفتا هاون اطلقتا من سوريا على المنطقة التي تحتلها اسرائيل من جبل الشيخ بدون التسبب باصابات او اضرار، بحسب ما اعلن الجيش الاسرائيلي.

وقالت متحدثة باسم الجيش لوكالة فرانس برس "وقع انفجاران في الجانب الاسرائيلي من جبل الشيخ ونحن ننظر في ظروف الحادث" مضيفة "نعتقد ان هذا كان نتيجة للوضع الداخلي في سوريا".

واشارت المتحدثة الى انه تم اغلاق الموقع الذي يتلقى عادة عددا من الزائرين في هضبة الجولان المحتل وبان اسرائيل ابلغت الحادث الى قوى الامم المتحدة في الجولان.

وقام رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بلقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في محاولة لثنيه عن تزويد نظام دمشق بصواريخ ارض-جو متطورة من طراز اس-300، توازي صواريخ باتريوت الاميركية.

اعلنت الامم المتحدة الاربعاء ارسال معدات مدرعة الى ممثليها في هضبة الجولان المحتلة التي باتت تتاثر بمجريات النزاع في سوريا، في حين ابدى مجلس الامن الدولي قلقه ازاء الوضع.

وعبر مجلس الامن الدولي الاربعاء في بيان عن "قلقه الجدي" ازاء وجود قوات حكومية سورية ومعارضين مسلحين في الجولان حيث توجد منطقة وقف لاطلاق النار بين اسرائيل وسوريا تشرف عليها الامم المتحدة منذ 1974.

وقال مجلس الامن ان الحكومة السورية هي المسؤول الاول عن امن القبعات الزرق وعليها "احترام صلاحيات وحصانة قوات مراقبة الفصل في الجولان وضمان امن وتحرك موظفي الامم المتحدة بلا عراقيل لدى ادائهم لمهامهم".

أ ف ب

و حذر بوتين الثلاثاء من اي عمل يسبب مزيدا من زعزة الاستقرار في سوريا، في ختام مباحثاته مع نتانياهو.

ومنذ بدء النزاع في سوريا قبل سنتين، توتر الوضع في الجولان، لكن الحوادث بقيت حتى الان محدودة نسبيا واقتصرت على سقوط قذائف سورية في الجانب الذي تحتله اسرائيل واطلاق رشقات تحذيرية اسرائيلية.

وتحتل اسرائيل التي لا تزال في حالة حرب مع سوريا، منذ 1967 حوالى 1200 كلم مربع من هضبة الجولان التي ضمتها، الا ان المجموعة الدولية لم تعترف بهذا القرار. وما زالت سوريا تسيطر على 510 كلم مربع من الجولان.

ومنذ 1974، تقوم قوة من الامم المتحدة (قوة مراقبة فض الاشتباك في الجولان) بفرض التقيد بوقف اطلاق النار بين البلدين. 

 

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.