تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة التركية تقترح إصدار قانون لفرض قيود جديدة على استهلاك الكحول

تقدمت الحكومة التركية المنبثقة عن التيار الإسلامي باقتراح لفرض قيود جديدة على استهلاك الكحول والإعلانات الخاصة ويرى المنتقدون أن هذه الخطوة هي الأحدث في حملة يقودها الحزب الحاكم لأسلمة المجتمع التركي خلسة، ويشكل تعديا على الحياة الشخصية.

إعلان

تناقش لجنة برلمانية تركية الاربعاء اقتراحا تقدمت به الحكومة المنبثقة عن التيار الاسلامي لفرض قيود جديدة على استهلاك الكحول والاعلانات الخاصة بها، بحسب مصدر برلماني.

ويقول مؤيدو هذا الاجراء ان الاقتراح الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية الحاكم يهدف الى حماية المجتمع خاصة الاطفال من التاثيرات الضارة للكحول.

وياتي الاقتراح في اطار مجموعة واسعة من القوانين وستجري مناقشته مبدئيا الاربعاء من قبل لجنة قبل ان يتم التصويت عليه في المجلس، بحسب المصدر البرلماني الذي رفض الكشف عن هويته.

ويقول المنتقدون ان هذه الخطوة هي الاحدث في حملة يقودها الحزب الحاكم لاسلمة المجتمع التركي خلسة، ويشكل تعديا على الحياة الشخصية.

وقال المصدر البرلماني ان مسودة القانون تسعى الى منع شركات تصنيع الكحول من رعاية الفعاليات والحد من الاماكن التي يمكن استهلاك الكحول فيها. كما يطالب بوضع ملصقات على القوارير تحذر من اخطار الكحول.

ومؤخرا صرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، المسلم الملتزم الذي لا يدخن ولا يشرب الكحول، ان مشروب "العيران" غير الكحولي المصنوع من اللبن هو "المشروب الوطني" للاتراك.

وتدل ارقام معهد الاحصاءات "تركسات" على ان 85% من الاتراك لا يشربون الكحول.

وفي الاشهر الاخيرة توقفت شركة الطيران التركية الحكومية عن تقديم الكحول على العديد من خطوطها الداخلية بسبب ما قالت انه قلة الطلب، الا ان الاعلام اتهم الشركة بانتهاج خط الحكومة المحافظ.

وتتهم حكومة اردوغان التي تتولى الحكم منذ اكثر من عقد، ببذل جهود خفية لجعل البلاد اكثر محافظة وتدينا.

وتركيا هي دولة علمانية رغم ان غالبية سكانها من المسلمين. وفي ظل حكم اردوغان اصبح الحجاب - المحظور ارتداؤه في المؤسسات العامة، يشاهد بشكل اكبر في الاماكن العامة، كما يزيد انتشار الحظر على الكحول في الكثير من الاماكن.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.