تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إحالة معلمة مسيحية إلى القضاء المصري بتهمة ازدراء الإسلام

أحيلت معلمة مسيحية تعمل في مدرسة ابتدائية بمحافظة الأقصر بمصر إلى القضاء بتهمة ازدراء الإسلام، كان قد اشتكاها أولياء تلاميذ مسلمين قالوا بأنها رددت في أبريل/نيسان على مسامع أبنائهم كلمات تقلل من شأن الإسلام وبأن "البابا شنودة أفضل من النبي محمد".

إعلان

قالت مصادر قضائية إن النيابة العامة المصرية أحالت اليوم الثلاثاء معلمة مسيحية إلى المحاكمة بتهمة ازدراء الإسلام.

وقال مصدر إن المحامي العام لنيابات الأقصر في جنوب مصر المستشار محمد فهمي أحال دميانة عبيد عبد‭ ‬النور إلى محاكمة عاجلة بجلسة الثلاثاء المقبل أمام محكمة جنح الأقصر.

وتعمل المدرسة المتهمة في مدرسة ابتدائية في قرية بمحافظة الاقصر حيث قال آباء تلاميذ مسلمين فيها إن المدرسة رددت في ابريل نيسان على مسامع أبنائهم كلمات تقلل من شأن الإسلام مقارنا بالمسيحية.

واضافوا في شكوى للادارة التعليمية في الاقصر انها قالت ان البطريرك الراحل للاقباط الارثوذكس "البابا شنودة افضل من النبي محمد."

ووقتذاك تجمع مسلمون أمام المدرسة للاحتجاج.

واحتجزت النيابة العامة المدرسة الاربعاء الماضي وأمرت في اليوم التالي بحبسها أربعة أيام على ذمة التحقيق وجددت يوم السبت حبسها 15 يوما لكن النائب العام المستشار طلعت إبراهيم أخلى سبيلها اليوم بكفالة 20 ألف جنيه (حوالي ثلاثة آلاف دولار) قبل صدور قرار احالتها للمحاكمة.

وقال المصدر إن خمسة تلاميذ بالصف الرابع شهدوا ضد المدرسة أمام النيابة لكنها نفت الاتهام وادعت أن زملاء سلفيين لها حرضوهم.

وخلال السنوات القليلة الماضية عوقب أكثر من مسيحي بالحبس لإدانتهم بازدراء الإسلام وعوقب أحدهم لإدانته بازدراء الأديان السماوية الثلاث.

ويشكو مسيحيون من أن السلطات تتقاعس عن ملاحقة مسلمين يقولون إنهم يزدرون المسيحية.

رويترز

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.