تخطي إلى المحتوى الرئيسي

معارك شرسة في القصير وإسرائيل تجدد تأكيدها منع وصول الأسلحة إلى حزب الله

نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر عسكري أن القوات النظامية السورية دخلت مدينة القصير في ريف حمص بعد معارك شرسة. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عناصر حزب الله اللبناني "يؤدون دورا مركزيا في هذه المعارك". من جانبها أكدت إسرائيل على أنها ستواصل منع وصول الأسلحة السورية إلى حزب الله.

إعلان

تمكنت القوات النظامية السورية الاحد من الدخول الى مدينة القصير (وسط) الواقعة خارج سيطرة النظام منذ اكثر من عام، غداة تاكيد الرئيس السوري بشار الاسد مجددا تمسكه بالبقاء في السلطة.

وافاد مصدر عسكري فضل عدم كشف اسمه وكالة فرانس برس ان القوات السورية "تمكنت من الدخول الى مدينة القصير وبسطت سيطرتها على الساحة الرئيسية وسط المدينة وقامت برفع العلم السوري على مبنى البلدية".

وذكر التلفزيون السوري من جهته ان القوات السورية "بسطت الامن والاستقرار في مبنى بلدية القصير والمباني المحيطة به وتواصل ملاحقة الارهابيين في المدينة".

واشار التلفزيون الى وجود "بعض جيوب الارهابيين المتحصنين داخل اوكارهم" مشيرا الى ان الجيش يتقدم "اكثر واكثر".

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان القوات النظامية بدات الاحد بشن هجومها على المدينة التابعة لريف حمص (وسط) وقام "الطيران بقصف المدينة بعنف منذ ساعات الصباح الاولى، ما اسفر عن مقتل ثلاثين شخصا بينهم سيدة و16 مقاتلا من الكتائب المقاتلة".

واشار المرصد الى "خسائر بشرية في صفوف القوات النظامية ومقاتلي حزب الله واللجان الشعبية المسلحة".

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان عناصر حزب الله اللبناني الشيعي حليف النظام السوري "يؤدون دورا مركزيا في هذه المعركة".

وتحاصر القوات النظامية مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني مدينة القصير منذ اسابيع، من اجل السيطرة على هذه المدينة التابعة لمحافظة حمص.

وطالبت المعارضة السورية الاحد المجتمع الدولي باتخاذ موقف حيال "استباحة حليفي النظام السوري ايران وحزب الله اللبناني الشيعي للاراضي السورية" في ضوء مشاركة الحزب القوات النظامية بالهجوم على مدينة القصير، وسط البلاد، محذرة من ان "السكوت عن ذلك سيقوض الحل السياسي للازمة في البلاد"

ودعا بيان صادر عن المجلس الوطني السوري المعارض تلقت فرانس برس نسخة منه مجلس الأمن الدولي "للقيام بواجبه في منع عناصر من جماعة إرهابية متعصبة مثل حزب الله، وقوات دولة راعية للإرهاب مثل إيران، من انتهاك حدود بلادنا وغزو أبناء شعبنا في بيوتهم".

اعتبر حزب الله اللبناني الخميس ان الغارة الاسرائيلية التي استهدفت فجر الاربعاء مركزا عسركيا سوريا للبحث العلمي قرب دمشق، تكشف "خلفيات ما يجري في سوريا منذ سنتين"، في اشارة الى النزاع المستمر منذ 22 شهرا.

ودان الحزب في بيان وزعته العلاقات الاعلامية فيه "العدوان الصهيوني الجديد على سوريا"، والذي رأى انه "يكشف وبشكل سافر خلفيات ما يجري في سوريا منذ سنتين، وابعاده الاجرامية الهادفة الى تدمير سوريا وجيشها واسقاط دورها المحوري في خط المقاومة والممانعة تمريرا لفصول المؤامرة الكبرى ضدها وضد شعوبنا الاسلامية".

واعرب الحزب الشيعي صاحب الترسانة العسكرية الضخمة والذي يعد ابرز الحلفاء اللبنانيين للنظام السوري، عن "تضامنه الكامل مع سوريا قيادة وجيشا وشعبا".

أ ف ب

ونبه البيان الدول التي تسعى لحل سياسي للوضع في سوريا الى "أن السكوت عن غزو سوريا وتقطيع أوصالها سيفقد أي مؤتمر أو جهد للحل السياسي كل معنى وكل جدوى".

من جهته، اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاحد ان اسرائيل "تعمل" لمنع الاسلحة السورية من الوصول الى حزب الله اللبناني وستواصل فعل ذلك.

وتأتي تصريحات نتانياهو بعد اسبوعين من شن اسرائيل غارتين جويتين قرب دمشق بهدف منع نقل اسلحة الى حزب الله كما اكد مصدر اسرائيلي كبير.

وقال نتانياهو ان الحكومة الإسرائيلية تعمل "بطريقة مسؤولة وحازمة وعقلانية لضمان المصلحة العليا لدولة اسرائيل وهي امن مواطنيها وفقا للسياسة التي حددناها وهي منع تسريب أسلحة متطورة الى حزب الله والمنظمات الارهابية بقدر الامكان".

في هذا الوقت، ضاعفت السلطات السعودية تحذيراتها من "التغرير بالشبان" خشية تكرار تجربة العائدين من افغانستان والعراق، اثر تقارير حول شبان يقاتلون في سوريا حيث تعلن مواقع التواصل الاجتماعي مقتل العديد منهم.

وطالب الملك عبدالله بن عبدالعزيز اخيرا بتشديد الاحكام بمن "يغررون بالشباب".

وقال "سمعت مع الاسف ان هناك اشخاصا يلتقون بالشباب ويغررون بهم، وهذا الامر يجب ان يكون الحكم فيه ليس السجن فقط (...) لقد غرروا باطفالنا، فمنهم من قتل ومنهم من حبس".

ولم يوضح الجهة او الدولة التي قصدها، لكن مراقبين تحدثوا عن شبان سعوديين يتوجهون الى سوريا للقتال هناك .

سياسيا، اعلن نائب الامين العام للجامعة العربية احمد بن حلي الاحد ان لجنة الجامعة ستعقد الخميس اجتماعا طارئا حول سوريا تمهيدا لعقد مؤتمر سلام دولي لايجاد حل للنزاع السوري.

وقال بن حلي للصحافيين ان وزراء خارجية قطر والجزائر والسودان ومصر وعمان والعراق سيناقشون الاتفاق الذي توصلت اليه موسكو وواشنطن لعقد هذا المؤتمر الذي يقضي باطلاق حوار بين النظام والمعارضة في سوريا.

ويبدو ان بدء حوار كما يريد منظمو المؤتمر سيكون صعبا لان المعارضة تطالب بتنحي الرئيس بشار الاسد كشرط لاطلاقه في حين كرر الاخير تصميمه على البقاء في السلطة.

وكانت موسكو وواشنطن اتفقتا في بداية ايار/مايو الحالي على تشجيع النظام السوري والمعارضة على ايجاد تسوية سياسية للنزاع والعمل على تنظيم مؤتمر دولي حول سوريا "في اسرع وقت".
أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.