تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مواجهات بين الشرطة التونسية وأتباع "أنصار الشريعة" واعتقال المتحدث باسمها

تدور مواجهات بين الشرطة التونسية وسلفيين في مدينة القيروان على خلفية منع السلطات تنظيم مؤتمر جماعة أنصار الشريعة. وأوقف الأمن التونسي فجر اليوم المتحدث باسم هذه الجماعة سيف الدين الرايس. وكانت "أنصار الشريعة" دعت في وقت سابق أتباعها إلى عدم التوجه إلى المدينة المذكورة "لخطورة الوضع الأمني عليهم".

إعلان

استعدادات أمنية مكثفة في القيروان لمواجهة أي خرق لقرار منع عقد مؤتمر "أنصار الشريعة"

اندلعت مواجهات ظهر الأحد بين ناشطين سلفيين وقوات الأمن التونسية في مدينة القيروان وسط تونس حيث تم حظر مؤتمر لحركة أنصار الشريعة.

وقام الناشطون الذين تحصنوا خلف سور مسجد في حي باب الشهداء في وسط المدينة، برمي حجارة على الشرطة التي ردت بإطلاق قنابل غاز مسيلة للدموع.

واعتقلت قوات الامن التونسية التي انتشر عناصرها بالمئات في مدينة القيروان لمنع اقامة مؤتمر لحركة انصار الشريعة السلفية، فجر الأحد المتحدث باسم هذه الحركة وفق مصادر متطابقة.

وتم الإعلان عن اعتقال المتحدث باسم الحركة سيف الدين الرايس من جانب المجموعة السلفية عبر صفحتها على موقع فيسبوك ثم تم تأكيدها من مصدر أمني ردا على سؤال لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر في الشرطة إن الرايس "اعتقل عند الفجر عندما كان يمارس رياضة المشي امام الشرطيين"، واصفا تصرفه ب"الاستفزاز".

وتم نشر مئات عناصر الامن والعسكريين في القيروان عند مداخل المدينة لمنع قيام مؤتمر حركة أنصار الشريعة وهو تجمع محظور من جانب الحكومة التي وصفته بانه "تهديد" لأمن تونس.

وأعداد عناصر الأمن تركزت بشكل كبير في الساحة المقابلة لمسجد عقبة بن نافع حيث الموقع المعلن لتجمع حركة أنصار الشريعة الأحد عند الساعة 15,00 ت غ.

وفي مختلف أنحاء المدينة، سيرت الشرطة دوريات مطلقة صفارات الإنذار وعلى متنها عناصر ملثمون. وقام الشرطيون بعمليات تفتيش دقيقة للسيارات العابرة.

السلفيون في تونس

وشهدت تونس منذ الثورة في مطلع العام 2011 تزايدا لأعمال عنف على خلفية صدامات مع مجموعات سلفية. إلا أن البلاد تشهد أيضا اضطرابات بسبب أزمة سياسية عميقة وتنامي النزاعات الاجتماعية في ظل تزايد حالات البؤس في المجتمع.

وطلبت حركة أنصار الشريعة السلفية التونسية من انصارها عدم التوجه إلى مدينة القيروان حيث من المقرر اقامة المؤتمر السنوي للحركة الاحد على رغم الحظر الحكومي.

وأعلنت الحركة على موقعها الالكتروني "إلى الأخوة القادمين إلى القيروان من جميع الولايات وخاصة من حي التضامن وحي الإنطلاقة ضمن مجموعة حافلات: نحيطكم علما بأن قيادة أنصار الشريعة تعلمكم بضرورة إلغاء جميع الرحلات لخطورة الوضع الأمني عليهم". الا انها لم تعلن الغاء المؤتمر.

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.