تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جرحى في مواجهات بين قوات الأمن وسلفيين متشددين في ضواحي العاصمة تونس

أسفرت المواجهات بين قوات الأمن التونسي وسلفيين متشددين في ضواحي العاصمة التونسية تونس عن جرحى في صفوف الأمن والمتظاهرين. وأحصت وزارة الداخلية 11 شرطيا و 3 متظاهرين أصيبوا في المواجهات التي اندلعت اليوم بعد أن منعت السلطات مؤتمرا أعلنت جماعة "أنصار الشريعة" السلفية المتشددة عقده في مدينة القيروان التاريخية وسط البلاد.

إعلان

استعدادات أمنية مكثفة في القيروان لمواجهة أي خرق لقرار منع عقد مؤتمر "أنصار الشريعة"

قالت وزارة الداخلية التونسية ان 11 شرطيا وثلاثة متظاهرين اصيبوا الاحد بجروح في مواجهات بين سلفيين متطرفين وقوات الامن في ضواحي العاصمة التونسية.

وبحسب بيان للوزارة فانه "اثناء احتجاجات اصيب 11 عون امن بجروح احدهم اصابته بليغة اضافة الى ثلاثة متظاهرين احدهم اصابته بليغة".

السلفيون في تونس

ولم تقدم الوزارة التي اشارت الى "عودة الهدوء نسبيا" توضيحات بشان طبيعة الاصابات او عدد المشاغبين الموقوفين.

وكانت المواجهات بين قوات الامن والسلفيين مستمرة حتى بعد ظهر اليوم، بحسب مراسلة لوكالة فرانس برس.

وكان تنظيم "انصار الشريعة" السلفي المتطرف اعلن عقد مؤتمره السنوي اليوم الاحد في القيروان (وسط) دون ان يطلب ترخيصا من الدولة التي لا يعترف بها، ومنعت السلطات عقد المؤتمر ونشرت تعزيزات امنية كبيرة في المدينة.

وازاء ذلك قرر السلفيون نقل مؤتمرهم الى حي التضامن بالضاحية الغربية بالعاصمة الذي شهد مع الاحياء المجاورة له مواجهات مع قوات الامن.

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.