تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأسد يتمسك بالسلطة وينفي استخدام قواته أسلحة كيميائية

أكد الرئيس السوري بشار الأسد في حديث لوسيلتين إعلاميتين أرجنتينيتين أنه لا ينوي التخلي عن السلطة معتبرا ذلك بمثابة "فرار"، ورد في الوقت نفسه على الدعوات الأجنبية التي تطالبه بالتنحي بكون أصحابها "لم يحصلوا من الشعب السوري على سلطة الحديث باسمه". وفي موضوع الأسلحة الكيميائية نفى الأسد أن تكون قواته استخدمتها.

إعلان

نفى الرئيس السوري بشار الاسد ان تكون قواته استخدمت اسلحة كيميائية ضد المقاتلين المعارضين كما استبعد الاستقالة ملمحا الى امكانية ترشحه لولاية رئاسية جديدة في 2014، وذلك في حديث لوسيلتي اعلام ارجنتينيتين نشر السبت.

وفي هذا الحديث الطويل لوكالة الانباء الارجنتينية الرسمية (تلما) وصحيفة كلاران الواسعة الانتشار اعتبر الاسد ان المعلومات الصادرة من مصادر غربية عن هجمات بالاسلحة الكيميائية شنتها القوات الحكومية هدفها تهيئة الرأي العام لتدخل عسكري ضد سوريا.

وقال الاسد في هذا الحديث الذي ادلى به في دمشق في تاريخ لم يحدد ان "الاتهامات الموجهة لسوريا باستخدام اسلحة كيميائية او (التصريحات) المتعلقة باستقالتي تتغير كل يوم. ومن المحتمل ان يكون ذلك تمهيد لحرب على بلدنا".

واوضحت الوكالة والصحيفة ان التسجيلات الاصلية للصحافيين اخذت منهم، في حين نشرت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) نسختها بالعربية للمقابلة.

وتساءل الرئيس السوري "قالوا اننا استخدمنا اسلحة كيميائية ضد مناطق سكنية. واذا كانت هذه الاسلحة استخدمت ضد مدينة او قرية وكانت الحصيلة ما بين عشرة الى عشرين ضحية فهل يصدق هذا؟" قبل ان يجيب بالنفي.

وشدد الاسد على ان "استخدامها يعني موت الالاف او عشرات الاف في دقائق. من يستطيع اخفاء شيء كهذا؟".

وكان مسؤول اميركي اكد الاربعاء ان اسلحة كيميائية استخدمت "بكميات قليلة" على مرتين في النزاع السوري وذلك بعد ايام من تصريح وزير الخارجية جون كيري بان الولايات المتحدة تعتقد ان لديها "دليلا قويا" على استخدام هذه الاسلحة.

والخميس دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون دمشق الى السماح لخبراء الامم المتحدة بالتحقق من الاتهامات باستخدام اسلحة كيميائية.

وتنفي دمشق دائما هذه الاتهامات معلنة استعدادها لاستقبال لجنة تحقيق تابعة للامم المتحدة. لكنها المرة الاولى التي يتحدث فيها الرئيس الاسد عن هذه المسالة.

من جهة اخرى قال الاسد انه لا ينوي الاستقالة. وردا على سؤال عن تصريحات وزير الخارجية الاميركي جون كيري الذي طلب منه الرحيل اكد الرئيس السوري ان "الاستقالة تعني الفرار".

وقال "لست ادري ما اذا كان كيري او غيره حصل من الشعب السوري على سلطة الحديث باسمه لمعرفة من يجب ان يرحل ومن يجب ان يبقى. هذا ما سيقرره الشعب السوري في الانتخابات الرئاسية لعام 2014".

واضاف بحسب سانا "نحن دولة مستقلة.. نحن شعب يحترم نفسه.. لا نقبل لأحد أن يحدد لنا ما الذي نفعله لا الولايات المتحدة ولا غيرها، لذلك هذا الاحتمال يحدده الشعب السوري تحديدا.. أنت تذهب إلى الانتخابات.. ترشح نفسك.. هناك احتمال أن تنجح وهناك احتمال العكس.. هذا هو الاحتمال وليس الاحتمال أن ندخل إلى المؤتمر مسبقا ونقرر شيئا لم يقرره الشعب".

وتابع "البلد الآن في أزمة.. عندما تكون السفينة في قلب العاصفة فالربان لا يهرب.. الربان أو قبطان السفينة لا يهرب من العاصفة.. أول شيء يقوم به هو مواجهة العاصفة وإعادة السفينة إلى المكان السليم وعندها يتم القرار في هذا الموضوع.. فأي تخل للرئيس عن مهامه الآن وتحت أي عنوان هذا هروب من المسؤولية وأنا لست الشخص الذي يهرب من المسؤولية".

وابدى الرئيس ترحيبه بالاتفاق بين روسيا والولايات المتحدة بشان سوريا وان كان يشك في نتائجه.

 

- "تلتزم الدول المعنية بوقف تمويل وتسليح وإيواء المسلحين ووقف العمليات الإرهابية بما يسهل عودة النازحين.

- بعد ذلك مباشرة وقف العمليات العسكرية من قبل قواتنا التي تحتفظ بحق الرد.

- ضبط الحدود (...)

- عقد مؤتمر للحوار الوطني تشارك فيه كل الأطياف.

وأكد الأسد أن أي مبادرة من الخارج "يجب أن تستند إلى هذه الرؤية السيادية، وأي مبادرة هي مبادرة مساعدة لما سيقوم به السوريون ولا تحل محلها".

أ ف ب

ونقلت وكالة الانباء السورية (سانا) عن الاسد قوله بهذا الصدد "نحن رحبنا بالتقارب الروسي الأميركي ونأمل أن يكون هناك لقاء دولي لمساعدة السوريين على تجاوز هذه الأزمة.. ولكن لا نعتقد أن كثيراً من الدول الغربية تريد فعلاً حلاً في سورية.. لذلك هم ردوا مباشرة على الاجتماع الروسي الأميركي برفضهم لأي حوار مع الدولة في سوريأ"، في اشارة الى رفض الدول الغربية مشاركة الاسد في هذا التفاوض مع المعارضة.

واضاف الرئيس السوري بحسب الوكالة السورية "نحن ندعم هذا المسعى ونرحب به ولكن علينا أن نكون واقعيين لأن هناك قوى لا تريد حلاً سياسيا وتضغط باتجاه إفشال أي حوار أو حل سياسي".

واعلن الاسد رفضه للحوار مع المعارضة المسلحة، وقال "نحن قلنا منذ البداية أننا نحاور أي قوى في الداخل أو الخارج، لا توجد مشكلة شرط ألا تحمل سلاحا، لا تستطيع أن تحمل بندقية وتأتي إلى الحوار.. هذا هو الشرط الوحيد".

وكانت موسكو وواشنطن اتفقتا في بداية ايار/مايو الحالي على تشجيع النظام السوري والمعارضة على ايجاد تسوية سياسية للنزاع والعمل على تنظيم مؤتمر دولي حول سوريا "في اسرع وقت".

وقال الاسد بحسب سانا "نحن مع أي عمل لوقف العنف في سورية.. نحن مع أي عمل يؤدي إلى حل سياسي.. ولكن الحل السياسي لا يمكن أن يتم مع استمرار العنف.. نحن رحبنا بالتقارب الروسي الأميركي ونأمل أن يكون هناك لقاء دولي لمساعدة السوريين على تجاوز هذه الأزمة".

واضاف "لكننا لا نعتقد أن كثيراً من الدول الغربية تريد فعلا حلا في سوريا.. ولا نعتقد أن الكثير من القوى التي تدعم الإرهابيين يريدون حلا للأزمة.. لذلك هم ردوا مباشرة على الاجتماع الروسي الأميركي برفضهم لأي حوار مع الدولة في سورية.. نحن ندعم هذا المسعى ونرحب به ولكن علينا أن نكون واقعيين لأن هناك قوى لا تريد حلاً سياسيا وتضغط باتجاه إفشال أي حوار أو حل سياسي".

وشدد الاسد على ان اي مؤتمر دولي حول سوريا لن ينجح اذا لم تتوقف "الداعمة للارهابيين" في سوريا عن دعمهم.

وقال بحسب ما نقلت عنه سانا "الشعب السوري لديه تصور لمستقبل سورية.. تأتي كل القوى إلى المؤتمر.. تتحاور وتقرر ما تراه مناسبا ابتداء من الدستور مرورا بالقوانين الجديدة وأي إجراءات لها علاقة بالنظام السياسي ومنها شكل النظام في سورية سواء برلمانيا أو رئاسيا أو أي نظام آخر".

واضاف "الارهاب هو موضوع مختلف تماما.. فلو اجتمعنا اليوم وكان مؤتمر الحوار ناجحاً هذا لا يعني توقف الإرهاب.. طالما هناك دول كقطر وتركيا وغيرهما ليست لها مصلحة في وقف العنف في سورية (...) لذلك بالنسبة لنا فإن الجانب الأساسي الذي يستطيع أي مؤتمر دولي المساهمة فيه بشكل جدي هو وقف إدخال الأموال والسلاح إلى سورية ووقف إرسال الإرهابيين الذين يأتون بشكل أساسي عبر تركيا وبتمويل قطري مع بعض الدول الخليجية الأخرى ومنها السعودية على سبيل المثال".

واتهم الاسد اسرائيل بدعم المعارضة المسلحة، وقال بحسب سانا "إسرائيل تدعم بشكل مباشر هذه المجموعات الإرهابية بطريقتين.. الطريقة الأولى هي تقديم الدعم اللوجستي لهذه القوى.. على الأقل هذا ما نراه بالأعين من خلال تقديم المساعدة للجرحى الإرهابيين على الجبهة السورية في الجولان..الجانب الآخر.. هي ترسل لهم التوجيهات".

وعن مشاركة عناصر من الحرس الثوري الايراني ومن حزب الله اللبناني في القتال الى جانب قواته، قال الاسد "نحن لسنا بحاجة من يدافع عنا في سورية لا من إيران ولا من حزب الله.. طبعاً العلاقة بيننا وبين حزب الله وإيران هي علاقات قديمة جداً ومعلنة وعمرها عشرات السنين.. وهناك تبادل خبرات في كل المجالات وهذا شيء معروف (...) هناك أشخاص من حزب الله وإيران موجودون في سورية وهم منذ ما قبل الأزمة بسنوات طويلة يذهبون ويأتون إلى سورية".

فرانسوا هولاند: "لن تكون هناك تسوية مع بشار الأسد" 2012/10/11

من جهة اخرى شكك الاسد في ما تعلنه المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان من سقوط عشرات الالاف ضحية النزاع السوري وتساءل عن مدى "مصداقية هذه المصادر". واستنادا الى المرصد السوري لحقوق الانسان فان 94 الف شخص قتلوا خلال عامي النزاع.

واكد الرئيس السوري انه لا يستطيع تقديم حصيلة لكنه اعترف بان "الاف السوريين قتلوا". وقال "حاليا لا نستطيع إعطاء رقم دقيق.. لكننا نعرف أن آلاف السوريين قتلوا.. طبعا هذا الرقم يتغير دائما".

واضاف "لا نستطيع ان ننسى ان عددا من القتلى الذين نتحدث عنهم اجانب جاؤوا لقتل الشعب السوري" متهما "الارهاب المحلي والارهاب الذي جاء على الاثر من الخارج".

وشدد الرئيس السوري على ان "الأساس في أي حل سياسي هو ما يريده الشعب السوري.. وهو ما تحكمه صناديق الاقتراع.. لا توجد طريقة أخرى.. أما الإرهابي فلا أحد يحاور إرهابيا (...) لا تحاور إرهابيا يقوم بالذبح والقتل ويضرب بالغازات السامة وهي أسلحة كيماوية".

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.