تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعثة أوروبية إلى ليبيا لمساعدتها على تأمين حدودها

وافق الاتحاد الأوروبي الأربعاء على مساعدة ليبيا على مراقبة حدودها. وأوضحت وزيرة الخارجية الأوروبية كاثرين أشتون في بيان أن "المهمة الأوروبية للمساعدة الحدودية هي بعثة بالغة الأهمية لليبيا وللمنطقة بأكملها". وتهدف المساعدة إلى تدريب أشخاص على مراقبة الحدود البرية والبحرية والجوية.

إعلان

وافق رؤساء الدول او الحكومات الاوروبية الاربعاء على مهمة مدنية للاتحاد الاوروبي تهدف الى مساعدة ليبيا على السيطرة على حدودها بشكل افضل.

ومن المقرر ان تنتشر هذه المهمة الاوروبية تدريجيا ابتداء من حزيران/يونيو.

وقالت وزيرة الخارجية الاوروبية كاثرين اشتون في بيان ان "المهمة الاوروبية للمساعدة الحدودية هي بعثة بالغة الاهمية لليبيا وللمنطقة بأكملها، ولامن حدود الاتحاد الاوروبي ايضا".

وقد نوقشت هذه المهمة منذ الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي في تشرين الاول/اكتوبر 2011، اذ تواجه السلطات الليبية صعوبة في تأمين المراقبة للحدود البرية لليبيا التي تمتد على اكثر من اربعة الاف كلم، معظمها في مناطق صحراوية تجرى فيها عمليات التهريب من كل الانواع.

ولليبيا ايضا حدود بحرية يناهز طولها الفي كلم وعليها مواجهة تدفق المهاجرين غير الشرعيين الاتين من جنوب الصحراء املا في الوصول الى اوروبا.

وهدف المهمة الاوروبية تدريب اشخاص على مراقبة الحدود البرية والبحرية والجوية.

واضافت اشتون في بيانها ان "المهمة الاوروبية للمساعدة الحدودية ستساعد السلطات الليبية على تطوير قدراتها من اجل تحسين امن الحدود على الامد القصير".

واوضحت اشتون ان "الخبراء الاوروبيين سيساعدون ايضا السلطات الليبية على وضع استراتيجية دائمة لادارة كاملة للحدود على الامد البعيد بما في ذلك الهياكل الضرورية".

وستشكل ادارة تدفق المهاجرين وحقوق الانسان، وبصورة اشمل الاصلاحات التي ترمي الى اقامة دولة القانون، جزءا من برنامج المساعدة لليبيا.

وقد اخفقت السلطات الليبية الجديدة حتى الان في محاولاتها لانشاء جيش حقيقي وشرطة وطنية لبسط الامن في البلاد.

وكان وزراء الخارجية الاوروبيون وافقوا في كانون الثاني/يناير على انشاء مهمة المساعدة هذه، لكن كان من الضروري اتخاذ قرار رسمي جديد.

وفي اذار/مارس، عين الاتحاد الاوروبي الفنلندي انتي هارتيكاينن رئيسا للمهمة التي سيستغرق عملها سنتين من حيث المبدأ على ان تخصص لها ميزانية تبلغ 30,3 مليون يورو للسنة الاولى. ويمكن ان يبلغ عدد افرادها 110.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.