تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

واشنطن تشكك في شرعية بعض المرشحين للانتخابات الرئاسية في إيران

نص : برقية
|
2 دقائق

انتقدت واشنطن ضمنيا عدم سماح مجلس صيانة الدستور في إيران بترشح الرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني واسفنديار مشائي المقرب من الرئيس المنتهية ولايته محمود أحمدي نجاد للانتخابات الرئاسية المقبلة في إيران. واعتبرت واشنطن أن المرشحين الثمانية الذين اختارهم المجلس لا يحظون على الأرجح بأي شرعية شعبية.

إعلان

 اعتبرت الدبلوماسية الاميركية الثلاثاء ان المرشحين الثمانية للانتخابات الرئاسية الايرانية في حزيران/يونيو المقبل لا يحظون على الارجح باي شرعية شعبية منتقدة هكذا عدم قبول ترشيح اثنين من ابرز المرشحين.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية هو باتريك فانتريل في بريد الكتروني الى وكالة فرانس برس "يبدو ان مجلس صيانة الدستور غير المنتخب في ايران وغير المسؤول امام الشعب الايراني رفض مئات الترشيحات استنادا الى موجة من المعايير".

واضاف ان "المجلس قلص لائحة المرشحين من حوالى 700 مرشح الى ثمانية مسؤولين رسميين يعتبرهم النظام ممثلين لمصالحه وليس بالتالي ممثلين لمصالح الايرانيين".

واعتبر ان "اللائحة غير النهائية للمرشحين لا تمثل على الارجح ارادة الشعب الايراني الذي يجب ان يكون له حق اختيار رئيس يعكس طموحاته".

واعلن التلفزيون الرسمي الايراني الثلاثاء ان هاشمي رفسنجاني الرئيس الاسبق (1989-1997) والبالغ من العمر 78 عاما ليس ضمن قائمة مجلس صيانة الدستور الجهة المكلفة فرز المرشحين من بين 686 شخصية سجلت اسماءها.

واضاف التلفزين ان اسفنديار مشائي المقرب من الرئيس المنتهية ولايته محمود احمدي نجاد لم يقبل ترشحه ايضا.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.