تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء البريطاني يعتبر جريمة لندن "خيانة للإسلام" ويعد بـ"هزم التطرف"

اعتبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون جريمة قتل جندي في لندن "خيانة للإسلام". وأكد كاميرون أن بريطانيا "لن ترضخ أبدا أمام الترهيب أو الإرهاب بكل أشكاله" متعهدا بـ"هزم التطرف".

إعلان

مقتل جندي بريطاني في لندن وأحد القاتلين يبرر فعلته بـ"الثأر للمسلمين"
 

اعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اثر اجتماع ازمة حول مقتل جندي في وضح النهار في لندن ان الامر ليس مجرد "هجوم على بريطانيا" ولكنه ايضا "خيانة للاسلام".

وقال كاميرون في تصريح للصحافة من مقر الحكومة "لم يكن الامر مجرد هجوم على بريطانيا واسلوب حياة البريطانيين. إنه أيضا خيانة للاسلام وللمجتمعات المسلمة التي تقدم اسهامات كبيرة لبلادنا. ليس في الاسلام ما يبرر مثل هذا العمل الفظيع".

واضاف "لن نرضخ ابدا امام الترهيب او الارهاب بكل اشكاله".

وقال "سنهزم التطرف عبر بقائنا متحدين وعبر دعم اجهزة الشرطة لدينا واجهزة الامن وقبل كل شيء عبر تحدي خطاب التطرف السام".

وذكر بان الارهاب "اودى بحياة مسلمين اكثر من (المنتمين الى) اية ديانة اخرى".

وتابع كاميرون "ليس هناك على الاطلاق اي تبرير لهذه الاعمال التي تقع مسؤوليتها فقط على الاشخاص المقيتين الذين قاموا بهذا العمل الفظيع".

وبعد ظهر الاربعاء، قام شابان اسودان بقتل جندي بريطاني في وسط الشارع في جنوب شرق لندن بطعنات سكين وضربات ساطور وتركاه ميتا في وسط الشارع.

وبقي المهاجمان بعد ذلك في مكان جريمتهما ودعوا المارة الى تصوير المشهد بكاميراتهم او بالفيديو.

وعلق احد قاتلي جندي بريطاني في حي جنوب لندن على الفعلة التي اقترفها وشريك له، وذلك عبر تسجيل مصور غير احترافي مدته حوالى دقيقتين حصلت عليه صحيفة "صن" البريطانية.

ويظهر الشاب الاسود اللون في هذا الشريط المصور مرتديا سروال جينز واحذية رياضية وسترة وقبعة سوداوين. كما تبدو يداه في هذا التسجيل مضرجتين بالدماء يحمل فيهما سكين مطبخ وساطورا. ويقترب من كاميرا غير احترافية ليعلق على فعلته.

وقال هذا الشاب ان "السبب الوحيد الذي دفعنا لقتل هذا الرجل اليوم هو لان مسلمين يقتلون يوميا على يد جنود بريطانيين. مع هذا الجندي البريطاني، نطبق مبدأ العين بالعين والسن بالسن".

واضاف بلكنة لندنية "نقسم بالله العظيم اننا لن نتوقف يوما عن القتال طالما انكم لم تتركونا وشأننا. ما المشكلة في كوننا نريد العيش بحسب تعاليم الشريعة في ارض المسلمين؟".

وتابع "قسما بالله، اذا رأيت والدتك اليوم وفي يدها عربة اطفال لساعدتها على اجتياز السلالم لان هذا الامر من طبيعتي. لكن القرآن يأمرنا من خلال سورة التوبة والكثير من السور الاخرى في القرآن بمقاتلتهم كما هم يقاتلوننا، العين بالعين والسن بالسن".

وقال ايضا في هذا التسجيل "انا اسف لأن نساء كن شاهدات على ما حصل اليوم لكن، في اراضينا، الكثير من النساء يرين هذه المشاهد نفسها. لن تكونوا يوما بأمان. اطيحوا بحكومتكم. انهم لا يهتمون بكم"، في وقت كان الجندي المقتول ملقى على الطريق على بعد بضعة امتار وراءه.

وسأل "هل تعتقدون ان احدا سيطال (رئيس الوزراء البريطاني) ديفيد كاميرون في الشارع عندما سنبدأ باخراج اسلحتنا؟ هل تعتقدون ان سياسييكم سيموتون؟ لا، من سيموتون هم الاشخاص العاديون مثلكم ومثل اولادكم. تخلصوا اذا منهم. قولوا لهم ان يعيدوا جنودنا الى ديارهم كي نتمكن نحن وانتم من العيش بسلام".

وختم التسجيل قائلا "اتركوا ارضنا بسلام وستعيشون بسلام، هذا كل ما لدي ان اقوله"، قبل ان ينهي كلامه بالعربية بالسلام على الرسول محمد.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.