تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طائرة ركاب باكستانية تهبط بمرافقة مقاتلات بريطانية واعتقال شخصين يشتبه بأنهما "عرضاها للخطر"

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن مقاتلات بريطانية رافقت طائرة ركاب باكستانية كانت تقل 297 راكبا قادمين من لاهور بعد أن تم تحويل مسارها من مانشستر لتحط بمطار ستانستد لأسباب "أمنية". وقالت الشرطة المحلية إنه تم اعتقال شخصين يشتبه بأنهما "عرضا الطائرة للخطر".

إعلان

أدى التصرف المتهور لاثنين من المسافرين على متن طائرة للخطوط الجوية الدولية الباكستانية الجمعة الى تحويل مسارها من مانشستر الى لندن-ستانستد بمواكبة طائرة للقوة الجوية الملكية واعتقال مثيري الشغب.

وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة فرانس برس "لا يبدو ان للحادث طابعا ارهابيا".

وكانت الطائرة اقلعت من لاهور على ان تصل بعد الظهر الى مانشستر (شمال غرب بريطانيا) حولت مسارها قبيل هبوطها الى مطار لندن-ستانستد بعدما اطلق طاقمها انذار الطوارئ، كما قالت شرطة ايسكس.

وذكرت وزارة الدفاع البريطانية لوكالة فرانس برس ان طائرة مقاتلة من نوع تيفون ارسلت للتحقيق في حادث تعرضت له طائرة في المجال الجوي البريطاني.

وبعد هبوط الطائرة من دون مشاكل "صعد اليها عناصر الشرطة واعتقلوا رجلين مشبوهين بتعريض الطائرة للخطر"، كما اعلن متحدث باسم الشرطة المحلية. والرجلان الموقوفان هما في 30 و41 من العمر ونقلا الى مقر للشرطة لاستجوابهما.

من جهته، قال مصدر في الشركة الجوية في اسلام اباد لوكالة فرانس برس "كان في الطائرة عائلة من ثمانية او عشرة اشخاص وكانوا يتشاجرون فيما بينهم".

واضاف "عندما اقترب موظفو الشركة الجوية وطلبوا منهم التزام الهدوء، رد هؤلاء بالطلب منهم ان يبتعدوا والا فجروا الطائرة".

وقدم المسافر اوماري ناومان روايته لما حصل لشبكة سكاي نيوز التلفزيونية.

وقال "ابلغنا الطاقم ان الرجلين الموقوفين حاولا مرارا دخول قمرة القيادة وكانا في حالة غضب، واطلقا تهديدات عندما طلب منهم افراد الطاقم التراجع عما يريدان فعله".

واوضح متحدث باسم وزارة الدفاع ان ارسال طائرة مقاتلة يحصل عادة عندما يرسل الطيار او احد افراد الطاقم رسالة عاجلة.

والطائرة من نوع بي.كاي 709 وكانت تنقل 300 مسافر.

وقد حصل هذا الحادث فيما لا تزال بريطانيا تحت الصدمة الناجمة عن قتل جندي طعنا الاربعاء بيد اسلاميين مفترضين في جنوب شرق لندن.

وصدر انذار اخر صباح الجمعة عندما اغلق بصورة موقتة مدرجان في مطار هيثرو، الاول في العالم على صعيد الرحلات الدولية للمسافرين. والسبب هذه المرة هو السماح بعملية هبوط اضطراري لطائرة ارباص آي319 لبريتش اروايز اصيبت بعطل تقني.

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.