تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أربعة قتلى في تجدد الاشتباكات الطائفية بين السنة والعلويين في شمال لبنان

أ ف ب

لقى أربعة أشخاص حتفهم اليوم السبت في تجدد الاشتباكات بين السنة والعلويين في شمال لبنان على خلفية النزاع السوري. وبلغت حصيلة القتلى منذ اندلاع المعارك يوم الأحد الماضي 28 قتيلا.

إعلان

قتل اربعة اشخاص اليوم السبت في تجدد الاشتباكات بين السنة والعلويين في شمال لبنان على خلفية النزاع السوري، ما يرفع حصيلة القتلى في المعارك المتواصلة منذ الاحد الى 28 قتيلا، بحسب ما افاد مصدر امني وكالة فرانس برس.

وقال المصدر ان "اربعة اشخاص بينهم ثلاثة من منطقة باب التبانة (السنية)، وشخص من منطقة جبل محسن (العلوية) قتلوا منذ فجر اليوم واصيب ثمانية بجروح، في الاشتباكات بين الجانبين"، والمستمرة بشكل متقطع منذ الاحد الماضي.

واوضح المصدر ان حصيلة القتلى منذ اندلاع المعارك "ارتفعت الى 28 شخصا بينهم عنصران من الجيش اللبناني، وذلك بعد وفاة احد الجرحى في باب التبانة فجر اليوم متأثرا بجروح اصيب بها في وقت سابق"، مشيرا الى ان عدد الجرحى وصل الى 204 اشخاص.

وافاد مراسل فرانس برس في المدينة ان اعمال القنص تجددت مساء الجمعة بعد ساعات من الهدوء، لتتحول مع منتصف الليل الى اشتباكات عنيفة، هدأت قرابة الساعة 4:30 فجر السبت (01:30 ت غ).

وقال المراسل ان حدة الاشتباكات تراجعت منذ الصباح، لكن في ظل استمرار اعمال القنص المتبادل بين الطرفين.

وتعد هذه المعارك بين باب التبانة السنية المتعاطفة مع المعارضة السورية، وجبل محسن العلوية المؤيدة لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، الاكثر حدة منذ اعوام طويلة.

وقتل الخميس 11 شخصا في المعارك، في حصيلة هي الاعلى ليوم واحد منذ بدء الاشتباكات التي تستخدم فيها مختلف انواع الاسلحة، من القذائف الصاروخية وقذائف الهاون والاسلحة الرشاشة.

وشهدت المدينة منذ بدء النزاع السوري، سلسلة من اعمال العنف التي ادت الى سقوط قتلى وجرحى، في انعكاس لانقسام لبنان بين مؤيدين للنظام السوري ابرزهم حزب الله الشيعي، ومتعاطفين مع المعارضة السورية.

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.