تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس النيجري يقول إن منفذي اعتداءات النيجر "جاؤوا من ليبيا"

قال الرئيس النيجري محمد يوسف لقناة "فرانس 24" السبت إن منفذي الاعتداءين الانتحاريين اللذين نفذا الخميس في النيجر واستهدفا ثكنة عسكرية في أغاديز ومجموعة أريفا النووية الفرنسية وخلفا 25 قتيلا "جاؤوا من ليبيا".

إعلان

صرح الرئيس النيجري محمد يوسف ردا على سؤال لتلفزيون "فرانس 24" السبت ان منفذي الاعتداءين الانتحاريين اللذين نفذا الجمعة في النيجر ضد معسكر في اغاديز وضد موقع مجموعة اريفا النووية الفرنسية "جاؤوا من ليبيا".

واعلن يوسف ان "المهاجمين وبحسب كل المعلومات التي تلقيناها، جاؤوا من ليبيا، من الجنوب الليبي"، مؤكدا معلومات اوردها مسؤولون نيجريون في وقت سابق فور وقوع الاعتداءات التي تبنتها جماعة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا الاسلامية المسلحة التي طردها تدخل القوات العسكرية الفرنسية والافريقية من مالي.

واضاف يوسف الذي كان يتحدث في ختام لقاء مع لوك اورسيل رئيس مجموعة اريفا التي قتل احد موظفيها وجرح 14 اخرون في اعتداء ارليت، ان هذه الاعتداءات تؤكد ان "ليبيا لا تزال مصدرا لزعزعة الاستقرار بالنسبة الى دول الساحل".

وفي اغاديز، اوقع الهجوم 24 قتيلا، وفي الاجمال قتل حوالى عشرة من الجهاديين، بحسب اخر حصيلة اوردتها نيامي.

واضاف الرئيس النيجري "كنت حذرت منذ اندلاع الازمة في ليبيا (...) من انه يتعين تفادي ان تكون الحلول بعد سقوط القذافي اسوأ من السيء واوضحت انه اذا ما تحولت الدولة الليبية الى صومال او سقطت بين ايدي متطرفين، فان الحل سيكون اسوأ".

وقال ايضا "الوضع اليوم صعب للغاية، السلطات الليبية تقوم باقصى ما يمكنها للسيطرة عليه، لكن الواقع يكمن في ان ليبيا لا تزال مصدرا لزعزعة الاستقرار بالنسبة الى دول الساحل".

وبحسب عدد من الخبراء، فان الجنوب الليبي اصبح في الاشهر الاخيرة احد المعاقل التي تشكلت فيها مجددا خلايا القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وغيرها من المجموعات الاسلامية المسلحة بعد الهجوم الفرنسي في مالي.

وفور وقوع الهجمات، اشارت السلطات النيجرية باصابع الاتهام الى ليبيا المجاورة. واكد مسؤول مدني كبير في منطقة اغاديز ايضا ان "الانتحاريين ياتون فعلا من ليبيا" التي هي "معقل للارهابيين".

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.