تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صحيفة "لوموند" الفرنسية تقول إن النظام السوري استخدم أسلحة كيمائية ضد المعارضة المسلحة

كشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية نقلا عن مسلحين من المعارضة قضت معهم شهرين تقريبا في منطقة جوبر قرب دمشق أن النظام السوري استخدم أسلحة كيمائية في هذه المنطقة ضد المعارضة المسلحة. وأضافت أن أحد مراسليها عانى هو أيضا من التهاب في الأعين وفي التنفس نتيجة استنشاقه هذه المواد الضارة.

إعلان

كشفتصحيفة "لوموند" الفرنسية في طبعتها الاثنين أن نظام بشار الأسد استخدم أسلحة كيمائية في مواجهته مع المعارضة المسلحة.

ونشرت الصحيفة تحقيقا مفصلا أجراه الصحافي جان فيليب ريمي والمصور لوران فان دير ستوك في حي جوبر القريب من ساحة العباسيين بالعاصمة دمشق برفقة مقاتلي كتيبة "تحرير الشام".

ويرجح التحقيق استخدام قوات النظام السوري لمواد سامة، قد تكون كيمائية في 13 نيسان/أبريل الماضي ضد عناصر هذه الكتيبة لشلهم وعزلهم عن المقاتلين المعارضين الآخرين، حسب "لوموند".

فرضيات استخدام أسلحة كيميائية في سوريا "تزداد قوة" (فابيوس) 27/05/2013

 

وجمعت اليومية الفرنسية مجموعة من الأدلة من قبل مقاتلين معارضين قالوا أنهم يعانون من التهاب شديد في العيون ومن مشاكل تنفسية حرجة بالإضافة إلى التقيء وفقدان الوعي.

وأضاف مبعوثا "لوموند" اللذان أمضيا حوالي شهرين قرب العاصمة دمشق أن الحالات المرضية التي عاني منها مقاتلو المعارضة تبين أن النظام السوري لم يستخدم القنابل المسيلة للدموع بل مواد أخرى أكثر خطورة قد تكون مواد كيمائية.

شلل جسدي

وأشارت اليومية المسائية إلى أن ظهور الأسلحة الكيمائية في منطقة جوبر يعود إلى أبريل/نيسان الماضي، مضيفة أن قوات بشار الأسد لم تستخدم هذه المواد آنذاك بشكل كثيف وفي جميع أنحاء المنطقة لكن بشكل ظرفي وفي أماكن محددة جدا.

وتضيف الصحيفة أن في حي "جوبر"، القريب من ساحة العباسيين تعرض مقاتلو المعارضة المسلحة إلى هجوم كيمائي الخميس 11 أبريل/نيسان، ما أدى إلى إجلاء العديد من المقاتلين إلى مراكز الإسعاف، فيما تعرض آخرون إلى شلل جسدي.

اتهامات لمقاتلي المعارضة السورية باستعمال الأسلحة الكيميائية2013/05/06

 

وأضافت صحيفة "لوموند" أنه رغم تعرض حي "جوبر" إلى هجمات بالمواد الكيمائية، إلا أن المقاتلين لم يغادروا مراكزهم القتالية بالرغم من مشاكلهم التنفسية.

وكتبت الصحيفة، نقلا عن الجنرال أبو محمد الكردي، وهو قائد الكتيبة الأولى في الجيش السوري الحر في شمال منطقة "جوبر" أن مقاتلين تابعين له رأوا جنودا للنظام السوري يرتدون بذلات واقية من المواد الكيمائية وهم يزرعون قنابل صغيرة تخرج منها مواد كيمائية وتنتشر في السماء".

خط أحمر

وأضافت الجريدة نقلا عن هذا المسؤول العسكري أن قواته قتلت ثلاثة تقنيين لكنهم لم يتمكنوا من تقديم البراهين الكافية مثل البذلات التي كانوا يرتدونها مثلا، وتضيف "لوموند" أن مصورها عانى هو أيضا طيلة أربعة أيام من مشاكل تنفسية ومن التهاب في العينيين.

لافروف يتهم واشنطن بالكيل بمكيالين في الأزمة السورية2013/02/22

 

وكانت دول عديدة مثل الولايات المتحدة وتركيا وبريطانيا وفرنسا اتهمت النظام السوري باستخدام أسلحة كيمائية ضد المعارضين المسلحين، لكن دون أن تقدم هذه الدول أدلة واضحة تؤكد اتهاماتها.

من ناحيته، صرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما في أغسطس/آب 2012 أن استخدام مثل هذه الأسلحة من قبل النظام السوري هو بمثابة خط أحمر لا يمكن أن تسكت عنه الأسرة الدولية ويمكن بموجبه أن تتدخل عسكريا ضد النظام السوري.

من جهته، اتهم النظام السوري مرارا الجيش السوري الحر باستخدام مثل هذه الأسلحة، دون أن يقدم هو أيضا أدلة حول ما يقوله.

فرانس 24

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.