تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أردوغان يدافع بقوة عن القانون الذي يفرض قيودا على الخمور

أ ف ب

دافع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء عن قانون تقدمت به الحكومة المنبثقة عن التيار الإسلامي، وأقرته الجمعة الجمعية العامة، لفرض قيود جديدة على استهلاك الكحول والإعلانات الخاصة.

إعلان

دافع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الثلاثاء عن القانون المثير للجدل الذي اقر بمبادرة من حزبه الحرية والعدالة ويفرض قيودا جديدة على المشروبات الكحولية في تركيا.

وقال اردوغان امام نواب حزبه المنبثق عن التيار الاسلامي ان "الكحول مصدر العديد من المشاكل (...) واقترحنا هذا القانون من اجل شبابنا ولمنح البلاد اجيالا سليمة ومدركة لقيمها".

وكانت الجمعية الوطنية التركية اقرت الجمعة مشروع قانون يحد من تناول المشروبات الكحولية وبيعها والدعاية لها اثار العديد من الانتقادات في الصحف الليبرالية ولدى قسم من الشعب التركي باعتباره يمس بالحريات الفردية.

واكد رئيس الحكومة، المسلم الملتزم الذي لا يشرب ولا يدخن، انه "طوال سنواتنا العشر في السلطة لم نتدخل ابدا في اساليب الحياة".

واوضح ان "هذا الاجراء لا يشكل حظرا ولا يستهدف اساليب الحياة" وذلك ردا على الذين يتهمونه بانتظام بالعمل على "اسلمة" المجتمع التركي.

ومنذ 2002 اتخذت الحكومة التركية سلسلة من الاجراءات الرامية الى الحد من استهلاك المشروبات الكحولية وخاصة بزيادة الضريبة المفروضة عليها.

وقال اردوغان مبررا "هذه التشريعات موجودة في العالم كله". واضاف "لا نريد جيلا يترنح ليلا نهارا تحت تاثير الكحول".

واستنادا الى دراسة اخيرة للمعهد الوطني التركي للاحصاء فان 85% من الاتراك لا يشربون الخمر.

ويحظر القانون الجديد بيع المشروبات الكحولية بالتجزئة في المتاجر بين الساعة ال22,00 ليلا وال6,00 صباحا كما يحظر بيعها كليا بالقرب من المؤسسات الدراسية والمساجد.

ويحظر هذا القانون ايضا الدعاية للمشروبات الروحية في السينما والتلفزيون.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.