تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لافروف: تنظيم مؤتمر دولي لتسوية النزاع السوري ليست "مسألة سهلة"

أ ف ب

التقى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في أحد فنادق باريس لمناقشة موعد المؤتمر الدولي المزمع عقده لتسوية النزاع السوري وهوية المشاركين فيه من ممثلي النظام السوري والمعارضين له.

إعلان

التنافس الإقليمي على النفوذ يعرقل التقدم في اجتماع المعارضة السورية في إسطنبول

دمشق وافقت "مبدئيا" على المشاركة في مؤتمر سلام دولي حول الأزمة السورية

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين في باريس ان تنظيم مؤتمر دولي لتسوية النزاع السوري لن يكون "مسالة سهلة"، وذلك بعد مشاورات اجراها مع نظيره الاميركي جون كيري.

وقال لافروف "ناقشنا سبل العمل (...) بحيث يتم عقد هذا المؤتمر. ليست مهمة سهلة، ليست فعليا مسالة سهلة".

لافروف: تنظيم مؤتمر دولي لتسوية النزاع السوري ليست مسألة سهلة 2013/05/28

واجتماع الوزيرين هو السادس بينهما منذ تولى كيري منصبه في كانون الثاني/يناير، وقد التقيا في احد فنادق باريس لمناقشة موعد المؤتمر الدولي المزمع انعقاده وهوية المشاركين فيه من ممثلي النظام السوري والمعارضين له، وفق ما اورد كيري.

واوضح الوزير الروسي ان الاجتماع في باريس هدف الى "تقييم المرحلة التي وصلنا اليها اليوم".

وفي ما يتصل بالمشاركين المحتملين في المؤتمر، قال لافروف "اعتقد انه تمت الموافقة" على الدول التي كانت شاركت في مؤتمر جنيف في حزيران/يونيو 2012.

واضاف "اعتقد انه يمكن توسيع هذه الدائرة لتشمل كل اللاعبين الرئيسيين (في المنطقة) المعنيين بالوضع"، من دون ان يحدد هوية اي من هؤلاء.

وترغب موسكو في ان تشارك ايران في العملية التفاوضية، الامر الذي ترفضه الدول الغربية.

وكان مؤتمر جنيف الاول ضم وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن، الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا، اضافة الى ممثلين للجامعة العربية والعراق والكويت وقطر وتركيا والامينين العامين للجامعة العربية والامم المتحدة وممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي.

وتابع لافروف "كما قال جون، ركزنا قبل كل شيء على ضرورة تحديد قائمة المشاركين عن الجانب السوري، مجموعة كل من الحكومة والمعارضة، كما سبق ان تحدثنا في موسكو".

فرضيات استخدام أسلحة كيميائية في سوريا "تزداد قوة" (فابيوس) 27/05/2013

واعلنت دمشق موافقتها المبدئية على ارسال ممثلين لها الى المؤتمر في حين لم تؤكد المعارضة السورية مشاركتها على خلفية انقسامات في صفوفها.

واكد كيري عزم واشنطن وموسكو على تنفيذ "المبادىء التي اعلنت في جنيف"، وخصوصا لجهة تشكيل "حكومة انتقالية بقبول متبادل تتمتع بسلطة كاملة للسماح للسوريين بتقرير مستقبل سوريا".

وسيلتقي قريبا مسؤولون دبلوماسيون روس واميركيون للمضي قدما في الية تنظيم المؤتمر.

جون كيري: نحن متفقون مع الروس على تشكيل حكومة انتقالية في سوريا 2013/05/28

كذلك، اعرب الوزيران عن قلقهما حيال اي استخدام محتمل للسلاح الكيميائي.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اعلن في وقت سابق الاثنين ان "فرضيات استخدام اسلحة كيميائية تزداد قوة" في سوريا.

واوضح ان هذه المعلومات التي تستند "الى العناصر التي في حوزتنا" تخضع "لعمليات تحقق دقيقة جدا".

ويثير موضوع استخدام الاسلحة الكيميائية في سوريا جدلا دوليا واسعا واتهامات متبادلة بين النظام والمعارضة. ودعت الامم المتحدة مجددا الاربعاء دمشق الى افساح المجال امام خبرائها للتحقيق.

ولاحقا، سيجمع "عشاء عمل" كلا من لافروف وكيري وفابيوس.

أ ف ب
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.