تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفاة أول حالة إصابة بالفيروس التاجي (كورونا) الشبيه بسارس في فرنسا

توفي يوم الثلاثاء بمستشفى في مدينة ليل بشمال فرنسا الشخص الذي أصيب بالفيروس التاجي (كورونا) الشبيه بسارس (65 عاما) والذي كان سافر إلى دبي قبل الإصابة ليسجل بذلك أول حالة موت بفرنسا بسبب هذا الفيروس، وليرتفع بذلك إجمالي عدد من توفوا في شتى أنحاء العالم بالفيروس الجديد إلى 23.

إعلان

قال مصدر في المستشفى الذي كان يعالج به أول شخص أصيب بالفيروس التاجي (كورونا) الشبيه بسارز في فرنسا اليوم الثلاثاء إن المريض (65 عاما) الذي كان سافر إلى دبي قبل الإصابة توفي.

وفي الوقت نفسه قالت السعودية التي ظهر فيها الفيروس أول مرة العام الماضي انها سجلت خمس حالات إصابة جديدة.

وقدمت وزيرة الصحة الفرنسية ماريسول تورين تعازيها إلى عائلة الرجل الذي توفي في مستشفى بمدينة ليل بشمال فرنسا ليرتفع بذلك إجمالي عدد من توفوا في شتى أنحاء العالم بالفيروس الجديد إلى 23 .

وكان قد تم تشخيص إصابة الرجل بالفيروس كورونا في الثامن من مايو آيار بعد دخوله المستشفى في 23 من ابريل نيسان عقب عودته من دبي.

وهناك رجل ثان عمره 50 عاما مصاب إصابة شديدة بالفيروس في نفس المستشفى. وقام مسؤولو الصحة بفحص عشرات من الناس الذين خالطوا حاملي الفيروس.

وقالت وزارة الصحة السعودية انه طهرت خمس حالات إصابة جديدة وهم جميعا في سن يتراوح بين 73 عاما و85 عاما وكانوا يعانون بالفعل من أمراض مزمنة. وهم جميعا في المنطقة الشرقية التي تم فيه تسجيل معظم حالات الإصابة في المملكة.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنها تساعد السعودية على التعمق في البحث فيما يتصل بتفشي هذا الفيروس القاتل الذي يشبه الفيروس المسبب لمرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارز) لتوجيه النصح قبل موسم الحج.

وظهر الفيروس الذي يمكن أن يسبب السعال وارتفاع الحرارة والالتهاب الرئوي في السعودية العام الماضي.
 

رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.