تخطي إلى المحتوى الرئيسي

16 دولة أفريقية تتقدم نحو القضاء على الفقر المدقع في 2015

أكد تقرير لمنظمة غير حكومية أن 16 دولة أفريقية تتجه نحو خفض أقصى درجات الفقر بحلول 2015، إلا أن تسع دول أفريقية أخرى لم تشهد إلا تقدما طفيفا منذ 2010 بهذا الشأن. وشدد التقرير على أن مكافحة الفقر "مسؤولية عالمية".

إعلان


اكد تقرير لمنظمة وان غير الحكومية نشر هذا الاسبوع ان 16 دولة افريقية "في طريقها" لخفض اقصى درجات الفقر بحلول 2015 طبقا لاهداف الالفية التي حددتها الامم المتحدة.

ومن بين هذه الدول رواندا واوغندا ومالاوي واثيوبيا وبوركينا فاسو وغانا وبنين.

الا ان تسعة بلدان افريقية اخرى لم تحقق سوى تقدم طفيف منذ 2010 وبعضها تراجع بينما سجلت الكونغو الديموقراطية وزيمبابوي اسوأ الارقام.

وفي نهاية اللائحة تأتي الكونغو برازافيل والغابون المصدرتان للنفط.

وبشكل عام، لم تتأثر الموارد العامة كما يجب في القطاعات الضرورية لاحداث تغيير حقيقي في حياة الافارقة، اي الصحة والتعليم والزراعة، كما قال التقرير.

ويذكر التقرير خصوصا انغولا التي تشهد طفرة نفطية كبيرة لكن "نفقاتها العامة للتعليم لكل طفل في المرحلة الابتدائية هي الأدنى"، بينما يمكن لجهد مالي طفيف ان يسمح بمضاعفة عدد المدرسين.

وتابع ان نيجيريا يمكنها خلال سنتين شراء ناموسيات لسكانها للوقاية من الملاريا وتأمين لقاحات وعلاجات ضد الايدز اذا اوفت بوعودها وخصصت مبلغا لا يزيد عن خمسة مليارات يورو.

وقالت وان ان الدول المتـأخرة هي دول ضعيفة ايضا. واوضحت ان "الاتجاه الذي ما زال مقلقا هو ان النمو الاقتصادي لا يوازي خفض الفقر الذي يمكن ان يحققه".

وكانت الامم المتحدة حددت "اهداف الالفية". لكن العالم تغير الى حد كبير منذ ذلك الحين وارتفعت الموارد المالية لافريقيا بمقدار اربعة اضعاف.

ويواصل المانحون الاجانب لافريقيا تقديم مساعدة تنموية لكنها تراجعت منذ 2010 (اقل بستة بالمئة تقريبا على مدى سنتين).

وقال التقرير ان مكافحة الفقر "مسؤولية عالمية"، مؤكدا ان تحسين فاعلية المساعدة "امر اساسي".

أ ف ب

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.