تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجالية اليهودية في "بلفور" الفرنسية ترفض إطلاق اسم عرفات إلى جانب رابين على ساحة بالمدينة

عبّرت الجالية اليهودية في مدينة بلفور الفرنسية عن رفضها إطلاق اسم ياسر عرفات إلى جانب اسم إسحاق رابين على إحدى الساحات في المدينة. ويسعى رئيس بلدية بلفور من خلال هذه العملية إلى الإشادة بجهود السلام التي قام بها الرجلان.

إعلان

تحتج الجالية اليهودية في بلفور على مشروع بلدية هذه المدينة في شرق فرنسا اطلاق اسم ياسر عرفات على احدى ساحات المدينة بالاشتراك مع اسم اسحق رابين، كما قال لوكالة فرانس برس الاثنين احد مندوبيها.

ويريد رئيس البلدية الاشتراكي اتيان بوتزباك بخطوته هذه الاشادة بجهود السلام التي قام بها الزعيم الفلسطيني ورئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق وافضت الى اتفاقات اوسلو في 1993 وخولتهما الحصول على جائزة نوبل للسلام في العام التالي.

وتحمل الساحة المذكورة منذ نهاية التسعينات اسم رابين الذي اغتيل في 1995، وبات رئيس البلدية يرغب في ان يضم اليه اسم عرفات الذي توفي في 2004.

ملابسات موت الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال لوران هوفنونغ رئيس الجالية اليهودية في بلفور "في رأيه، انه رمز اتفاقات اوسلو، وفي رأينا انه رمز قاتل"، مؤكدا وجود "توافق واسع" بين ابناء الجالية حول هذه المسألة.

واضاف ان "عرفات هو شخص امر بشن اعتداءات على عائلات، على اطفال وفي فنادق، او هو الذي غطاها. وحتى بعد اتفاقات اوسلو، عندما حصلت اعتداءات، فلم يعمد فعلا الى استنكارها".

واوضح رئيس بلدية بلفور لوكالة فرانس برس ان المسألة ستناقش على الارجح الخريف المقبل في المجلس البلدي.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.