تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مالي

انطلاق المفاوضات بين السلطة المالية والمتمردين الطوارق بوساطة من بوركينا فاسو

نص : برقية
|
3 دقائق

انطلقت المفاوضات بين السلطات المالية والمتمردين الطوارق السبت بوساطة من بوركينافاسو. وتهدف هذه المفاوضات إلى السماح بإجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 تموز/يوليو في مدينة كيدال التي تسيطر عليها الحركة الوطنية لتحرير أزواد.

إعلان

مقتل عشرة عناصر من حركة تحرير أزواد في شمال مالي وفرنسا تدعو إلى وقف القتال 

انطلقت المفاوضات بين السلطة في مالي والمتمردين الطوارق الذين يحتلون كيدال في شمال شرق البلاد، السبت في واغادوغو بوساطة من بوركينا فاسو، وفق ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وقال رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري وسيط منطقة غرب افريقيا للازمة المالية امام بعثات من باماكو وحركات التمرد المسلح للطوارق ان "الهدف هو ايجاد حل دائم للازمة الخطيرة التي تهز" مالي.

وكان بدء المفاوضات ارجىء في وقت سابق بعدما طالبت باماكو في اللحظة الاخيرة بان تشارك فيها مجموعتان مسلحتان في كيدال، الامر الذي رفضه المتمردون الطوارق الممثلون بالحركة الوطنية لتحرير ازواد والمجلس الاعلى من اجل وحدة ازواد. وكان الوفد المشترك للطوارق وصل بعد الظهر الى القاعة الكبرى في القصر الرئاسي في بوركينا فاسو الذي يستضيف المفاوضات.

وبعد تاخير استمر ساعتين، وصل موفد باماكو الى شمال مالي تييبيليه دراميه الى واغادوغو ثم طلب لقاء الرئيس كومباوري وسيط دول غرب افريقيا.

واوضح مصدر دبلوماسي ان دراميه حضر ليطلب من الوسطاء اشراك حركة ازواد العربية المسلحة وميليشيا غاندا كوي الموالية لباماكو في المفاوضات.

وقال المصدر ان موفد باماكو يطالب بان تشارك هاتان المجموعتان في المفاوضات "كمجموعتين مسلحتين في الشمال"، متداركا انه في هذه الحال فان "الحركة الوطنية لتحرير ازواد والمجلس الاعلى سيغادران طاولة المفاوضات".

وتهدف هذه المفاوضات الى السماح باجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 تموز/يوليو في مالي في مدينة كيدال التي تسيطر عليها الحركة الوطنية لتحرير ازواد.
 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.