تخطي إلى المحتوى الرئيسي
حرب مالي

الحكومة المالية توقع اتفاقا مع المتمردين الطوارق

نص : برقية
2 دقائق

توجت المفاوضات بين السلطات المالية والمتمردين الطوارق التي انطلقت السبت بوساطة من بوركينا فاسو بتوقيع اتفاق بين الطرفين الثلاثاء في واغادوغو ومن شأن هذا الاتفاق أن يتيح إجراء الانتخابات الرئاسية في 28 تموز/يوليو.

إعلان

مقتل عشرة عناصر من حركة تحرير أزواد في شمال مالي وفرنسا تدعو إلى وقف القتال 

وقعت الحكومة المالية والمتمردون الطوارق الذين يسيطرون على منطقة كيدال في شمال البلاد الثلاثاء في واغادوغو اتفاقا من شأنه ان يتيح اجراء الانتخابات الرئاسية في 28 تموز/يوليو.

ويلحظ الاتفاق عودة الجيش المالي الى كيدال وتموضعا محصورا لمقاتلي الطوارق في مواقع تجمع.

والاتفاق الذي سمي "اتفاق تمهيدي للانتخابات الرئاسية ولمفاوضات السلام في مالي" وقعه عن الحكومة وزير الادارة المحلية الكولونيل موسي سينكو كوليبالي وعن المتمردين الطوارق كل من بلال اغ الشريف والعباس اغ انتاله، باسم حركتي التمرد الرئيسيتين لدى الطوارق، وذلك بحضور رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوريه الذي يقوم بوساطة في الازمة المالية.

ولن يتم نزع سلاح المتمردين الطوارق الا بعد توقيع اتفاق "شامل ونهائي للسلام" بين السلطات الجديدة التي ستنشأ بعد الانتخابات من جهة والمجموعات المسلحة في الشمال من جهة اخرى.

وعودة الجنود الماليين وتموضع المقاتلين الطوارق ستواكبها بعثة الامم المتحدة التي ستحل اعتبارا من اول تموز/يوليو محل القوة الافريقية، اضافة الى القوات الفرنسية.

 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.