تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

كيري يؤكد زيادة دعم المعارضة المسلحة في اجتماع دول أصدقاء سوريا

نص : برقية
4 دقائق

أكد وزير الخارجية الأمريكي في اجتماع الدول الداعمة للمعارضة السورية في الدوحة السبت "أن الولايات المتحدة والدول الأخرى الموجودة هنا، ستقوم بزيادة نطاق وحجم الدعم للمعارضة السياسية والعسكرية". ذلك لوضع حد ل"انعدام التوازن" على الأرض مع النظام السوري.

إعلان

الاستخبارات الأمريكية تدرب "منذ أشهر" مقاتلين من المعارضة السورية في تركيا والأرد

قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري السبت في الدوحة ان الدول الداعمة للمعارضة السورية ستزيد دعمها السياسي والعسكري لوضع حد ل"انعدام التوازن" على الارض مع النظام السوري.

واكد كيري في اجتماع لمجموعة الدول ال11 الداعمة للمعارضة السورية ان زيادة الدعم لا تهدف الى "حل عسكري" بل لتعزيز فرص الحل السلمي ودفع الطرفين باتجاه هذا الحل.

وقال كيري "ان الولايات المتحدة والدول الاخرى الموجودة هنا، كل دولة بحسب المقاربة التي تختارها، ستقوم بزيادة نطاق وحجم الدعم للمعارضة السياسية والعسكرية".

واكد كيري ان هذا الدعم يهدف الى "التمكن من الوصول الى جنيف، وللتعامل مع انعدام التوازن على الارض".

it
ar/ptw/2013/05/28/WB_AR_NW_SOT_JHON_KERRY_NW325990-A-01-20130528.mp4

واضاف الوزير الاميركي "اود ان اشدد اننا نقوم بذلك ليس بهدف الوصول الى حل عسكري بل نقوم بذلك لنأتي الى الطاولة ونتوصل الى حل سياسي".

وبحسب كيري، فان "ادارة سياسية (للمعارضة) جديرة بالثقة ومعارضة مسلحة اكثر فاعلية ستمكن المعارضة من مواجهة استعانة (الرئيس السوري بشار) الاسد بخارج الحدود للمجيء بالايرانيين وحزب الله" للقتال الى جانبه.

كما اكد الوزير كيري ان بيان مؤتمر جنيف 1 هو الاساس الوحيد للحل السياسي المرجو في سوريا.

من جهته، دعا رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني بشكل واضح الى تسليح المعارضة، من اجل تحقيق "التوازن" على الارض واجبار النظام على التفاوض.

وقال الشيخ حمد في الاجتماع "علينا ان نتصرف بحزم" من اجل "كسر الحلقة المفرغة التي عشناها حتى الان".

it
ar/ptw/2013/06/18/WB_AR_NW_SOT_CAMEROUN_NW354755-A-01-20130618.mp4

واعتبر ان بلوغ الاهداف في سوريا "لا يمكن ان يتحقق الا باحداث توازن على الارض لكي يقبل النظام بالتفاوض ... وعلينا ان نقدم كافة اشكال الدعم لقوى المعارضة لتمكينها من بلوغ اهدافها المشروعة".

وبحسب المسؤول القطري، فان "القوة قد تكون ضرورية لاحقاق الحق والتزود بالسلاح واستخدامه قد يكون الطريق الوحيد لاحلال السلام خاصة في حالة سوريا"، مكررا بذلك موقف بلاده الداعم لتسليح المعارضة.

واضاف في هذا السياق ان "الدعم المعنوي وحده لن يكون كافيا بل علينا تقديم كافة انواع الدعم للائتلاف الوطني لقوى المعارضة وللمجلس العسكري حتى يصبح قادرا على مواجهة قوات النظام والقوى الاقليمية والعالمية الداعمة له".

وخلص الى القول بان هذه الدعوة "نابعة من اهداف انسانية .. بعد ان افسد النظام ... كل الجهود الصادقة لحل سلمي".
 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.