تخطي إلى المحتوى الرئيسي
البحرين

هيومن رايتس ووتش تطالب الاتحاد الأوروبي ب"التحرك" للإفراج عن معارضين بحرينيين

نص : برقية
2 دقائق

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش في بيان رئيسة الدبلوماسية الأوروبية كاترين أشتون إلى "التحرك للإفراج عن معارضين بحرينيين". ويمضي 13 ناشطا من قادة المعارضة عقوبات بالسجن يصل البعض منها إلى المؤبد. وسيعقد الاتحاد الأوروبي في المنامة الأحد اجتماعا مع مجلس التعاون الخليجي ترأسه عن الجانب الأوروبي أشتون.

إعلان

دعت هيومن رايتس ووتش وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون السبت الى التحرك للافراج عن معارضين بحرينيين بمناسبة انعقاد اجتماع وزاري الاحد في المنامة بين الاتحاد الاوروبي ومجلس التعاون الخليجي.

وقالت المنظمة في بيان تلقت وكالة فرانس برس منه نسخة انه "يتعين على اشتون ان تطلب من البحرين الافراج فورا عن 13 معارضا بارزا وغيرهم معتقلين او مسجونين لانهم مارسوا حقوقهم بشكل سلمي (...) في حرية التعبير والاجتماعات".

ويمضي 13 من قادة المعارضة لعبوا دورا مهما جدا في انتفاضة العام 2011 في البحرين عقوبات في السجن اثر الحكم على سبعة منهم بالمؤبد بتهمة التامر لقلب نظام الحكم في حين نال الاخرون احكاما بالسجن تراوحت بين خمس سنوات و15 سنة.

وقالت مديرة منظقة الاتحاد الاوروبي لوت ليشت في البيان "اذا كانت حقوق الانسان في صلب العلاقات الخارجية للاتحاد الاوروبي (...) فان الممثل اعلى والدول الاعضاء الممثلة في الاجتماع الاوربي الخليجي يجب ان يتحركوا بحزم للافراج عن الناشطين البحرينيين".

وتشهد المملكة الخليجية الصغيرة التي تحكمها اسرة ال خليفة، من العرب السنة، منذ اكثر من 250 عاما اضطرابات منذ شباط/فبراير 2011 تقودها الغالبية الشيعية.

ورغم القمع الدموي لحركة الاحتجاجات التي شهدتها المنامة بين منتصف شباط/فبراير واذار/مارس 2011، ما تزال القرى الشيعية المحيطة بالمنامة تشهد تحركات واحتجاجات بشكل منتظم.

وستتولى اشتون مع وزير خارجية البحرين الشيخ خالد ال خليفة الرئاسة المشتركة للاجتماع الذي يندرج ضمن التشاور السنوي حول الملفات الكبيرة في العالم، وتعزيز علاقات التعاون بين الاتحاد الاوروبي ومجلس التعاون الخليجي.

وفي هذا السياق، ذكرت وكالة انباء البحرين الرسمية ان النزاع السوري و"ضرورة التوصل الى حل سياسي" للازمة في هذا البلد، واعادة اطلاق عملية السلام في الشرق الاوسط والعلاقات مع ايران وبرنامجها النووي المثير للجدل ومكافحة الارهاب ستكون على جدول الاجتماع.

الى ذلك، ما يزال التوصل الى اتفاق للتبادل الحر بين الاتحاد الاوروبي والتكتل الخليجي متعثرا رغم بدء المفاوضات حوله العام 1990 ضمن اتفاق-اطار للتعاون وقع العام 1988.

يذكر ان المفاوضات تم تعليقها العام 2010 بقرار خليجي بسبب اصرار الاتحاد الاوروبي على تضمين الاتفاق شق يتعلق بحقوق الانسان ومعارضة دول الخليج الابقاء على الضرائب المرتفعة على استيراد المشتقات النفطية.

ومجلس التعاون الخليجي يشكل خامس سوق تصدير للاتحاد الاوروبي (75 مليار يورو العام 2011) في حين ان الاتحاد الاوروبي هو اول شريك تحاري مع مبادلات وصلت الى 130 مليار يورو، اي 13,5 في المئة من اجمالي تجارة مجلس التعاون بحسب الاحصاءات الاوروبية.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.