تركمانستان

قربان قولي بردى محمدوف رئيس تركمانستان يحتفل بعيد ميلاده مع المغنية جنيفير لوبيز

في مجمع سياحي على بحر قزوين، احتفل رئيس تركمانستان قربان قولي بردى محمدوف بعيد ميلاه 56 بحضور ومشاركة مغنية البوب الأمريكية جينيفير لوبيز. وتعتبر تركمانستان، الواقعة في آسيا الوسطى، أحد أكثر الدول انغلاقا في العالم وتمتلك مخزونات كبيرة من الغاز.

إعلان

غنت نجمة البوب الاميركية جنيفير لوبيز مساء السبت اغنية "هابي بيرثداي" للرئيس التركمانستاني قربان قولي بردى محمدوف في بلد يعتبر احد اكثر الدول انغلاقا في العالم خلال حفلة غير مسبوقة في مجمع سياحي على بحر قزوين.

وجنيفير لوبيز هي اول نجمة غربية تغني في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة الواقعة في آسيا الوسطى التي تمتلك مخزونات كبيرة من الغاز والمعروفة بسجلها السيء في مجال حقوق الانسان.

واعلن مقدم باللغتين التركمانية والانكليزية "نجمة المنوعات العالمية جنيفير لوبيز تغني للمرة الاولى في تركمانستان".

وارتدت لوبيز اولا لباسا ضيقا جدا وادت حركات رقص مثيرة خلال حفلة غير مسبوقة في هذا البلد المسلم امام الرئيس ووزراء وسفراء ورؤساء شركات عامة صفقوا بحماسة.

وقد رقص الى جانبها رجال عاريي الصدر.

وظهرت بعد ذلك بفستان تقليدي تركماني لتغني "هابي بيرثداي مستر بريزيدنت" مع نجوم اتوا من روسيا واكرانيا وتركيا والصين.

ولم يشارك اي فنان تركماني في الحفلة التي اقيمت بمناسبة بلوغ الرئيس السادسة والخمسين في مدينة افازا الواقع على بعد400 كيلومتر شمال غرب العاصمة عشق اباد ويعني اسمها "بلد الامواج التي تغني".

وقد وقف كل المدعوين في نهاية الحفلة عندما عزف حفيد الرئيس كريم بردى محمدوف البالغ تسع سنوات، البيانو.

وانتهى العرض بالعاب نارية ضخمة استمرت 20 دقيقة.

وقد نظمت شركة "سي ان بي سي" النفطية الصينية التي بنت العام 2009 خط انابيب لنقل الغاز التركماني الى الصين ، مشاركة جنيفير لوبيز على ما قال احدن ممثلي الشركة لوكالة فرانس برس.

ووصف اخر تقرير للمنظمة المدافعة عن حقوق الانسان "هيومن رايتس ووتش" تركمانستان على انه "من اكثر الانظمة قمعا في العالم".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم