تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سقوط العديد من القتلى في هجوم على مدرسة في شمال نيجيريا

قتل 42 شخصا السبت في هجوم على على مدرسة داخلية في قرية بشمال نيجيريا. وقال مصدر بالشرطة إن الجناة يشتبه أنهم مسلحون إسلاميون.

إعلان

قتل مهاجمون يعتقد انهم من اسلاميي جماعة بوكو حرام المتمردة، 42 شخصا غالبيتهم من التلامذة في هجوم ليلي على مدرسة ثانوية في ولاية يوبي المضطربة شمال شرق نيجيريا، وفق ما افاد مصدر طبي وسكان السبت.

وقال هاليرو علي من مستشفى بوتيسكوم العام لوكالة فرانس برس "تلقينا 42 جثة لتلامذة وموظفين اخرين في المدرسة الثانوية الحكومية في مامودو الليلة الماضية. بعضهم كان لديه اصابات جراء اطلاق نار فيما عدد كبير غيرهم اظهروا حروقا وانسجة مقطعة".

وتبعد مامودو حوالى خمسة كلم عن بوتيسكوم، المركز التجاري لولاية يوبي التي شهدت سلسلة هجمات دامية لمتمردي بوكو حرام في الاشهر الماضية.

واضاف علي "بحسب شهادات اساتذة وتلامذة اخرين نجوا من الهجوم، فقد جمع المسلحون ضحاياهم في نزل صغير ورموا قنابل واطلقوا النار عليهم ما ادى الى سقوط 42 قتيلا".

واشار الى ان الموظفين الامنيين قاموا بتمشيط المكان قرب المدرسة بحثا عن تلامذة ناجين محتملين.

وتابع "تم العثور حتى الساعة على ستة تلامذة وهم حاليا في المستشفى يعالجون جراء اصابتهم بطلقات نارية".

واكد شخص من سكان المنطقة لم يرغب في الكشف عن اسمه حصول الهجوم.

وقال "كان المشهد دمويا. الاشخاص الذين ذهبوا الى المستشفى وشاهدوا الجثث كانوا يبكون. كانت هناك 42 جثة في غالبيتها لتلامذة. بعضها كان مقطع الاوصال ومصابين بحروق بالغة في حين اصيب اخرون بطلقات نارية".

واعتبر ان الهجوم قد يكون انتقاما من اسلاميي بوكو حرام لمقتل 22 من عناصر الجماعة خلال هجوم عسكري في مدينة دوغون كوكا الخميس.

واعلنت نيجيريا حالة الطوارئ في ثلاث ولايات مضطربة هي اداماوا وبورنو ويوبي بعد الظهر بالتزامن مع شن هجوم واسع النطاق لانهاء التمرد.

واسفرت اعمال العنف المنسوبة لمتمردي بوكو حرام عن سقوط حوالى 3600 قتيل منذ العام 2009 بينهم عدد كبير من العناصر الامنيين.

وقام اسلاميو بوكو حرام بقتل مئات التلامذة في هجمات استهدفت مدارس في المناطق المضطربة في نيجيريا خلال الاشهر الاخيرة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.