تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جدل في فرنسا حول بداية شهر رمضان بين الحسابات الفلكية والرؤية المجردة

على الرغم من أن قرار المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية باعتماد الحسابات الفلكية لتحديد بداية شهر رمضان، كان قد اتخذ من شهرين وعلى أساسه أعلن أن غرة الشهر ستكون في التاسع من يوليو/تموز. غير إن إعلان معظم الدول العربية أن بداية شهر رمضان ستوافق الأربعاء 10 يوليو/تموز وهو ما اعتمده لاحقا مسجد باريس، أثار كثيرا من اللغط في أوساط المسلمين الفرنسيين أو الآخرين المقيمين في فرنسا.

إعلان

 أصدرت اللجنة الشرعية بمسجد باريس بيانا على موقع المسجد الإلكتروني تعلن فيه أن شهر رمضان في فرنسا سيبدأ غدا الأربعاء وليس الثلاثاء كما كان مقررا نظرا لتعذر استطلاع هلال الشهر الجديد بالعين المجردة في فرنسا وبقية الدول الإسلامية.

خبر من موقع مسجد باريس عن بداية شهر رمضان
خبر من موقع مسجد باريس عن بداية شهر رمضان

وكان المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية قد قرر سابقا اعتماد الحسابات الفلكية، حتى يستطيع المسلمون في فرنسا تنظيم جدول مواعيدهم مسبقا وقبل شهر رمضان بفترة كافية ليتوافق مع نمط الحياة في البلدان الأوروبية حيث يخطط الأفراد إجازاتهم ومواعيدهم ومناسباتهم قبلها بفترة طويلة، قد أثار كثيرا من اللغط في أوساط المسلمين الفرنسيين أو الآخرين المقيمين في فرنسا.
 

وهو الأمر الذي شرحه محمد موسوي، رئيس المجلس السابق، بقوله: إن هذا القرار التاريخي يتيح التنظيم والتخطيط، فهو يتيح للموظفين المسلمين طلب أيام إجازة مسبقا، كما يمكن للمدارس أن تأخذ مواعيد رمضان في الحسبان لدى تحديد مواعيد الامتحانات، كما يمكن أن تنظم "المسالخ" عملها بشكل أفضل.

وأضاف موسوي: إن الطريقة القديمة ألحقت الضرر بمواعيد المسلمين الفرنسيين فى العمل والمدارس والاحتفالات، والآن سيتم تسهيل كل ذلك.  وكان موسوي قد أشار إلى اتباع عدد من الدول الإسلامية أو ذات الجاليات الإسلامية الكبيرة مثل تركيا ولبنان وليبيا وبروناي وماليزيا لهذه الطريقة الحسابية.

بيد أن هجران الطريقة القديمة، استقصاء هلال الشهر بالعين المجردة، أثار الاستياء بين عدد كبير من المسلمين الذين رفضوا اتباع قرار المجلس الإسلامي الفرنسي وفضلوا الالتزام بقرارات مجالس الفتوى في بلدانهم الأصلية. فالديوان الملكي السعودي ودار الإفتاء المصرية ونظراؤهم في فلسطين ولبنان والأردن والإمارات والبحرين والجزائر والمغرب صرحوا بأن شهر رمضان سيبدأ يوم الأربعاء وأن الثلاثاء 9 يوليو/تموز هو المتمم لشهر شعبان.

وجه الاعتراض يأتي من أن طريقة تحديد بداية شهر رمضان فلكيا لا تتوافق مع تعاليم الإسلام ولا السنة النبوية التي أمرت استطلاع الهلال بالعين المجردة وهي الطريقة المتبعة في العالم الإسلامي منذ ظهور الإسلام قبل 1400 عام تقريبا.

 ولم توضح إدارة مسجد باريس حتى الآن الأسس التي بنت عليها هذا القرار رغم مخالفته لقرار المجلس الإسلامي الفرنسي الذي ذكرناه آنفا. وهو الأمر الذي سيزيد حدة الجدال الحالي ويضيف إليه أبعادا جديدة ويطرح تساؤلات من نوعية من له الحق في تسيير أمور المسلمين في فرنسا الذين يبلغ عددهم حوالي خمسة ملايين مسلم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن