فرنسا

ستروس-كان: "لا مشكلة خاصة لي مع النساء"

في مقابلة بثتها قناة "سي إن إن" الأمريكية قال المدير السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان "لا أظن أنه لدي مشكلة خاصة مع النساء"، مجيبا على سؤال الصحافي بخصوص تهمة الاغتصاب التي وجهت له من قبل عاملة تنظيف في فندق سوفيتال بنيويورك قبل حوالي عامين.

إعلان

اعتبر دومينيك ستروس-كان أنه لا يعاني "أي مشكلة خاصة مع النساء"، في مقابلة بثتها محطة "سي إن إن" الأربعاء بعد سنتين على حادثة فندق "سوفيتل" في نيويورك.

وقال المدير السابق لصندوق النقد الدولي الذي خص محطة "سي إن إن" بأول مقابلة له بالإنكليزية في باريس بعد استقالته من منصبه إثر اتهامه بالاغتصاب من قبل عاملة تنظيفات غينية الأصل في فندق "سوفيتل" في نيويورك "لا أظن أنه لدي مشكلة خاصة مع النساء".

وقد أجاب ستروس-كان بالنفي مرتين على الصحافي الذي سأله إذا "كان يعاني مشكلة مع النساء"، موضحا أنه "لم يدرك أن السلوك المرجو من رجل سياسي رفيع المستوى يختلف عن ذاك المنتظر من رجل عادي".

واوضح "حصل شيء يدخل في اطار الحياة الخاصة واظن ان ما حدث في الغرفة يندرج في اطار الحياة الخاصة الا اذا قال لك المدعي العام ان التهمة ستوجه اليك لانك قمت بشيء ما وان لديه الادلة على ذلك".

وتابع قول "لكن عندما يقول لك المدعي العام ان ليس لديه من ادلة لتوجيه التهمة اليك فهذا يعني ان القضية شخصية ولا يحق لاحد ان يعلق على الموضوع".

وتابع المدير السابق لصندوق النقد الدولي قائلا إنه كان مستعدا لخوض محاكمة مدنية لكن محاميها نصحوه عدم القيام بذلك، إذ أن الإجراءات ستستغرق وقتا طويلا وتكلف غاليا، وأضاف "فقررت إبرام اتفاق مالي والمضي قدما في حياتي".

وكانت نافيساتو ديالو عاملة التنظيف في فندق "سوفيتل" في نيويورك الغينية الأصل قد اتهمت دمينيك ستروس-كان باغتصابها، لكن النيابة العامة في نيويورك أسقطت التهم الموجهة إليه، مشككة بمصداقية العاملة.

وقد بتت القضية مدنيا مع إبرام اتفاق مالي سري في كانون الأول/ديسمبر الماضي بين ديالو وستروس-كان.

وقد ذكر دومينيك ستروس-كان في هذه المقابلة اللحظات "الرهيبة" التي ظهر فيها مكبل اليدين امام عدسات الكاميرات في نيويورك، وهو لم يكن يدري ما يحصل حوله.

أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم