مالي

فيليب فردون الرهينة الفرنسي لدى القاعدة في مالي "قتل برصاصة في الرأس"

قالت نيابة باريس الخميس إن الرهينة الفرنسي فيليب فردون الذي خطفه "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 وعثر على جثته في شمال مالي مطلع الشهر الجاري، قتل برصاصة في الرأس.

إعلان

إعادة جثمان الرهينة الفرنسي الذي اخطتفته القاعدة في مالي إلى باريس

اعلنت نيابة باريس ان الرهينة الفرنسي فيليب فيردون الذي خطفه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 وعثر على جثته مطلع الشهر الجاري في شمال مالي، قتل برصاصة في الرأس.

it
ريبورتاج: مع الجنود الفرنسيين في عملية تفتيش وبحث عن الإسلاميين في مدينة غاو

وقالت النيابة "بعد اعادة جثته الى فرنسا، انجزت عملية التشريح اليوم (الخميس) بفحوص ما زالت جارية وسمحت حتى الآن باثبات ان فيليب فيردون قتل برصاصة في الرأس".

وخطف فردون في الرابع والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر 2011 مع فرنسي اخر يدعى سيرج لازارفيتش من الفندق الذي كانا ينزلان فيه في هومبوري في شمال شرق مالي.

وكانا يقومان بزيارة عمل في اطار مشروع لبناء مصنع اسمنت، بحسب ما قال اقرباؤهما الذين نفوا ان تكون لهما اي علاقة باجهزة استخباراتية او ان يكونا من المرتزقة.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم