تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

أضرار في مقام السيدة زينب الشيعي في ريف دمشق جراء القصف ومقتل "مديره الإداري"

نص : برقية
3 دَقيقةً

تتواصل الاشتباكات العنيفة في العديد من المناطق السورية بين مقاتلي المعارضة والقوات الموالية للنظام. وأفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية الجمعة عن مقتل "المدير الإداري" لمقام السيدة زينب الشيعي جنوب شرق دمشق، جراء سقوط قذائف هاون أطلقها "إرهابيون" مشيرة إلى إلحاق أضرار مادية بالمكان.

إعلان

الأكراد في سوريا يعتزمون تشكيل حكومة مؤقتة لإدارة مناطقهم في شمال البلاد

فيديو: غارة جوية للقوات النظامية السورية تلحق أضرارا بقلعة الحصن الشهيرة

قتل 12 مسلحا من اللجان الشعبية الموالية للنظام السوري خلال اشتباكات متواصلة مع مقاتلي المعارضة في مدينة حمص (وسط)، مع مواصلة القوات النظامية حملتها للسيطرة على الاحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في المدينة، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني صباح الجمعة ان اشتباكات تدور في حي الخالدية وسط حمص "بين مقاتلين من الكتائب المقاتلة والقوات النظامية وعناصر من الدفاع الوطني الموالية لها والتي تكبدت خسائر فادحة خلال اشتباكات الامس في الحي".

وافاد المرصد في وقت متقدم من ليل الخميس عن مقتل "12 عنصرا في صفوف اللجان الشعبية الموالية للقوات النظامية اليوم (الخميس) خلال اشتباكات مع مقاتلي الكتائب المقاتلة عند اطراف حي الخالدية".

وتشن قوات نظام الرئيس بشار الاسد منذ نهاية حزيران/يونيو حملة على عدد من الاحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة وسط مدينة حمص، والتي تحاصرها القوات النظامية منذ اكثر من عام.

والجمعة، افاد المرصد ان الحي يتعرض لقصف متواصل من القوات النظامية.

في محيط دمشق، افادت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) عن مقتل مدير مقام السيدة زينب الشيعي جنوب شرق العاصمة، في سقوط قذائف هاون اطلقها مقاتلون معارضون.

وقالت الوكالة "سقطت قذيفة هاون أطلقها ارهابيون في محيط مقام السيدة زينب في ريف دمشق، ما ادى الى استشهاد المدير الاداري للمقام أنس روماني واصابة اخرين بجروح"، مشيرة الى ان القذيفة ادت كذلك الى "إلحاق اضرار مادية في المكان".

من جهته، اورد المرصد السوري خبر مقتل روماني، مشيرا الى انه قضى بشظايا القذيفة التي أصابت سور المقام الذي تشهد المناطق المحيطة به اعمال عنف في شكل دائم.

وفي شمال شرق سوريا، سيطر مقاتلون اكراد على قرية تل علو التابعة لناحية جل آغا (الجوادية) في محافظة الحسكة، بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلين من جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة والدولة الاسلامية في العراق والشام، المرتبطتين بتنظيم القاعدة، بحسب ما افاد المرصد.

وتخلل المعارك في القرية تفجير مقاتل من النصرة نفسه قرب مقر للجان الحماية الشعبية الكردية في القرية، من دون سقوط ضحايا، بحسب المرصد.

والجمعة، تواصلت الاشتباكات المندلعة في الحسكة منذ ايام بين الطرفين، بحسب المرصد الذي اشار الى ان معارك تدور في قريتي كرهوك وعلي آغا.

وتشهد مناطق في محافظة الحسكة اشتباكات منذ ايام بين مقاتلي النصرة والدولة الاسلامية من جهة، ومقاتلي اللجان الشعبية التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي من جهة اخرى، والتي تمكن الاكراد في خلالها من طرد الاسلاميين من مدينة راس العين الحدودية مع تركيا.

ويعتبر محللون ان الاكراد يسعون عبر ذلك الى تثبيت سلطتهم الذاتية على المناطق التي يتواجدون فيها في شمال سوريا، والتي تخلو في معظمها من وجود القوات النظامية السورية.

وادت اعمال العنف الخميس الى مقتل 135 شخصا، بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد للحصول على معلوماته، على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية في كل سوريا.

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.