تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البرلمان الأفغاني يقيل وزير الداخلية غلام مجتبى

أقال البرلمان الأفغاني اليوم الاثنين وزير الداخلية غلام مجتبى باتانج في الوقت الذي سرعت فيه القوات الدولية انسحابها من البلاد. ولم يتضح إن كان الرئيس حامد كرزاي سيقبل بهذا القرار. وأدت الهجمات على الشرطة الأفغانية إلى مقتل 2748 شرطيا، أي اثنين في المئة من مجموعها، خلال مدة أربعة أشهر.

إعلان

وافق البرلمان الافغاني اليوم الاثنين على عزل أحد مسؤولي الامن الرئيسيين في البلاد وأقال وزير الداخلية غلام مجتبى باتانج في ضربة محتملة للاستقرار في الوقت الذي سرعت فيه القوات الدولية بقيادة حلف شمال الاطلسي انسحابها من البلاد.

وقال البرلمان الذي تسوده الانقسامات ان الاوضاع الامنية تردت منذ ان تولى باتانج بصفته رئيس قوة الشرطة المكونة من 157 الف فرد منصبه بما في ذلك الامن على الطريق السريع بين العاصمة كابول وقندهار وهو شريان حياة مهم لاقتصاد البلاد يستهدفه متمردو طالبان.

وقال رئيس البرلمان الافغاني عبد الرؤوف ابراهيمي "وزير داخلية أفغانستان استبعد من منصبه وأطلب من رئيس جمهورية أفغانستان الاسلامية ان يعلن عن شخص آخر لشغل المنصب."

ولم يتضح ان كان الرئيس حامد كرزاي سيقبل قرار البرلمان فيما تحاول حكومته تعزيز الاستقرار قبل انتخابات الرئاسة وانسحاب قوات حلف شمال الاطلسي في العام القام. وكان كرزاي قد اختار في السابق الابقاء على الوزراء في مناصبهم لتسيير الاعمال بعد تصويت مماثل.

وقال مشرعون ان باتانج وهو قائد شرطة محلي سابق -يحظى بقبول الحلفاء الغربيين الذين يدعمون كرزاي- فشل ايضا في مكافحة الفساد داخل قوات الشرطة ورفض طلب استدعاء امام البرلمان. ويحاول المجلس اظهار قوته في مواجهة سلطة كرزاي.

وكشف باتانج عن مقتل 2748 شرطيا اي اثنين في المئة من القوة في هجمات للمتمردين على مدى اربعة اشهر منذ 21 مارس اذار وقال ان مهمة الجيش الاكثر تسليحا ان يحمي المناطق النائية والطرق السريعة.

رويترز

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.